Monday, January 1, 2007

مذكرات الجاسوس البريطاني همفر

القسم الأول
كانت دولة بريطانيا العظمى تفكر منذ وقت طويل حول إبقاء الإمبراطورية وسيعة كبيرة كما هي عليها الآن، من إشراق الشمس على بحارها حين تشرق وغروب الشمس في بحارها حين تغرب .
فإن دولتنا كانت صغيرة بالنسبة إلى المستعمرات الكثيرة التي كنا نسيطر عليها في الهند والصين وفي الشرق الأوسط وغيرها. صحيح أننا لم نكن نسيطر سيطرة فعلية على أجزاء كبيرة من هذه البلاد لأنها كانت بيد أهاليها، إلا أن سياستنا فيها كانت سياسة ناجحة وفعالة، وكانت في طريق سقوطها بأيدينا كلية فكان اللازم علينا أن نفكر مرتين .
مرة لأجل إبقاء السيطرة على ما تم السيطرة عليه فعلا .
ومرة لأجل ضم مالم تتم السيطرة عليه فعلا إلى ممتلكاتنا ومستعمراتنا .
وقد خصصت وزارة المستعمرات لكل قسم من اقسام هذه البلاد لجانا خاصة لأجل دراسة هذه المهمة، وكنت أنا من حسن الحظ مورد ثقة الوزير منذ دخلنا هذه الوزارة، وعهد إليّ بمهمة (شركة الهند الشرقية) التي كانت مهمتها في الظاهر تجارية بحتة، وفي الباطن تعزيز سبل السيطرة على الهند، وعلى طرقها الموصلة إلى هذه الأراضي الشاسعة الشبة القارة .
وكانت الحكومة واثقة من الهند، حيث القوميات المختلفة، والأديان المتشتتة، واللغات المتباينة، والمصالح المتضاربة. كما كانت الحكومة واثقة من الصين حيث أن البوذية والكنفوشيوسية الغالبة على هذه البلاد لم تكونا يخشى من قيامهما، لأنهما دينان ميّتان يهتمان في الجانب الروحي، فلا صلة لهما بجانب الحياة. فكان من المستبعد أن يسرى الشعور بالوطنية في أهالي هاتين المنطقتين، ولذلك لم يكن يقلق بال حكومة بريطانيا العظمى هاتان المنطقتان. (نعم) لم نكن غافلين عن إمكانية تطور المستقبل، ولذا كنا نضع الخطط الطويلة الأمد لأجل سيطرة التفرقة والجهل والفقر وأحيانا المرض على هذه البلاد. وكنا لا نجد صعوبة في تغطية نوايانا بغطاء من المشتبهات النفسية لأهالي هذه البلاد براق في ظاهره متين في واقعه. فكنا بذلك نطبق المثل البوذي القديم دع المريض يشعر بحبه للدواء وأن كان مر المذاق .
لكن الذي كان يقلق بالنا هى البلاد الإسلامية، فإننا وأن كنا قد عقدنا مع الرجل المريض (الامبراطورية العثمانية) عدة من المعاهدات كلها كانت في صالحنا، وكانت تقديرات خبراء وزارة المستعمرات أن الرجل المريض (الامبراطورية العثمانية) يلفظ نفسه في أقل من قرن .
وكذلك كنا قد عقدنا مع حكومة الفرس – سرا- عدة معاهدات، وكنا قد زرعنا الجواسيس والعملاء في هذين البلدين، وكانت الرشوة و فساد الادارة وانشغال ملوكها بالنساء الحسناوات، قد نخرت في جسم هذين البلدين، إلا أننا لم نكن نثق بالنتائج، وذلك لعدة أسباب أهمها :
قوة الإسلام في نفوس أبنائه، فإن الرجل المسلم يلقى قيادته إلى الإسلام بكل صلابة، حتى أنك ترى الإسلام في نفس المسلم بمنزلة المسيحية في نفوس القساوسة والرهبان، وتزهق نفوسهم ولا تخرج المسيحية منها. وكان المسلمون (الشيعة) في البلاد الفارسية أخطر، حيث أنهم يرون المسيحية كفارا نجسين، فإن المسيحي عند الشيعي بمنزلة القذارة المتعفنة في يد أحدنا حيث يصرف همته في إزالتها .
وذات مرة سألت أحدهم: لماذا تنظرون إلى المسيحى بهذا المنظار؟ قال: إن نبي الإسلام كان رجلا حكيما وأراد أن يطوق كل كافر بدائرة من الضغط الأدبي لكي يحس بالضيق والوحشة ليكون من أسباب هدايته إلى الله وإلى الدين الصحيح، كما أن الحكومة إذا أحست من إنسان الخطر طوقته بدائرة من المقاطعة حتى يرجع إلى الطاعة والانقياد، والنجاسة التي ذكرتها هى نجاسة معنوية لا مادية ظاهرية، وهي ليست خاصة بالمسيحية بل تشمل كل كافر حتى المجوس الذين هم باريسيون من القديم هم نجس في منطق الإسلام .
قلت له: حسنا ولكن لماذا المسيحيون نجس وهم يعتقدون بالله والرسالة ويوم الميعاد؟ قال: لأمرين (الأول) أنهم ينكرون نبينا محمدا، وهذا يعني أنهم يقولون أن محمدا كاذب، ونحن في قبال هذا الاتهام نقول أنتم أيها المسيحيون نجس طبقا لقانون العقل الحاكم بأن من آذاك فلك أن تؤذية .
( الثاني) أنهم ينسبون إلى أنبياء الله أنسابا غير لائقة، مثل أنهم يقولون أن المسيح كان يشرب الخمر .
قلت له في دهشة: لا يقول المسيحيون هكذا. قال : أنت لا تعلم أنهم في (الكتاب المقدس) عندهم يقولون ذلك. فسكتُ وأنا واثق بأن الرجل كان كاذبا في الأمر الثاني، وإن كان صادقا في الأمر الأول، ولم أرد أن أطوّل معه النقاش لأني خشيت أن تثار حولي شبهة، حيث كنت أنا في الزى الإسلامي وكنت أتجنب الزاوية الحادة دائما .
إن الإسلام كان ذات يوم دين حياة وسيطرة، ومن الصعب عليك أن تقول للسادة أنتم عبيد، فأن نخوة السيادة تدفع بالإنسان إلى التعالي مهما كان في ضعف و انحطاط. ولم يكن بإمكاننا أن نزيف تاريخ الإسلام حتى نشعر المسلمين بأن السيادة التي حازوها كانت بفعل ظروف خاصة قد ولت إلى غير رجعة .
لم نكن نأمن من تحرك الوعى في نفوس العثمانيين وحكام فارس بما يوجب فشل خططنا الرامية إلى السيطرة. صحيح أن الحكومتين قد بلغتا من الضعف مبلغا كبيرا كما ألمحنا إليه إلا أن وجود حكومة مركزية يواليها الناس و بيدها السيادة والمال والسلاح يجعل الإنسان غير آمن .
كنا شديدي القلق من علماء المسلمين، فعلماء الازهر، وعلماء العراق، وعلماء فارس كانوا أمنع سدا أمام آمالنا، فأنهم كانوا في غاية الجهل في مبادىء الحياة العصرية، وقد جعلوا نصب أعينهم الجنة التي وعدهم بها القرآن. فكانوا لا يتنازلون قدر شعرة عن مبادئهم، وكان الشعب يتبعهم والسلطان يخشاهم خوف الفئران من الهرة. صحيح أن أهل السنة كانوا أقل اتباعا لعلمائهم، فأنهم يقيمون الولاء بين السلطان وبين شيخ الإسلام. وأهل الشيعة كانوا أشد ولاء للعلماء لأنهم يخلصون الولاء للعالم فقط، ولا يعيرون السلطان أهمية كافية، إلا أن هذا الفرق لم يكن ليخفف شيئا من القلق الذي كان يساور وزارة المستعمرات بل كل حكام بريطانيا العظمى .
وقد عقدنا المؤتمرات الكثيرة، نلتمس الحلول الكافية لهذه المشاكل المقلقة، لكننا في كل مرة لم نجد أمامنا إلا الطريق المسدود. وكانت التقارير التي تأتينا بانتظام من العملاء والجواسيس مخيبة للآمال، كما كانت نتائج المؤتمرات كلها صفرا أو تحت الصفر. لكننا لم نكن ندع المجال لليأس فينا، حيث عودنا أنفسنا النفس الطويل، والصبر الا متناهى. وأذكر ذات مرة عقدنا مؤتمرا حضره الوزير بشخصه وأكبر القساوسة وعدد من الخبراء، وكان عددنا جميعا عشرين شخصا، وطال النقاش أكثر من ثلاث ساعات وأنتهينا بدون أية نتيجة، إلا أن القس قال: لا تنزعجوا، فأن المسيح لم يصل إلى الحكم إلا بعد ثلاثمائة سنة من الاضهاد والتشريد له ولأتباعه، وعسى أن ينظر إلينا المسيح نظرة من ملكوته فيمنحنا إزالة الكفار عن مراكزهم ولو بعد ثلاثمائة سنة، فعلينا أن نتسلح بالإيمان الراسخ والصبر الطويل وإتخاذ كافة الوسائل والسبل للسيطرة ونشر المسيحية في ربوع المحمديين ولو وصلنا إلى النتيجة بعد قرون، فأن الآباء يزرعون للأبناء .
وحتى أنه -ذات مرة- عُقد في الوزارة مؤتمر حضره ممثلون من كل من بريطانيا العظمى وفرنسا وروسيا وكان مؤتمرا في أعلى المستويات، وكان الحاضرون لفيفا من الهيئات الدبلوماسية ورجال الدين، وكان من حسن حظي أن حضرت المؤتمر لعلاقتي الوطيدة بالوزير، وعرض المؤتمرون مشاكل المحمديين عرضا وافيا حيث ذكروا فيه سبل تمزيقهم وسلخهم عن عقيدتهم وأرجاعهم إلى حظيرة الإيمان كما رجعت إسبانيا إليها بعد قرون من غزو المحمديين البرابرة لها. لكن النتائج لم تكن بالمستوى المطلوب، وقد كتبت أنا كل ما دار من نقاش في ذلك المؤتمر في كتابي - إلى ملكوت المسيح :
أنه من الصعب أن تقلع جذور شجرة أمتدت إلى شرق الارض وغربها، لكن الإنسان يجب عليه أن يذلل الصعاب مهما كان الثمن. إن المسيحية لم تأتي إلا لتنتشر، وقد وعدنا بذلك السيد المسيح نفسه، أما محمد فقد ساعده ظرف انحطاط العالمين الشرقى والغربي، وظروف الانحطاط إذا ولّت فقد يذهب معه أيضا ما رافقه من ويلات. ومن حسن الظن أن الأمر قد انعكس فقد إنحط المحمديون وارتفعت بلاد المسيح، فإنه الوقت لأن نطلب الثأر ونسترجع ما فقدناه طيلة قرون، وهاهى دولة قوية عصرية هى بريطانيا العظمى تأخذ بزمام هذه المبادرة المباركة .
أوفدتني وزارة المستعمرات عام (1710) إلى كل من مصر والعراق وطهران والحجاز والاستانة لأجمع المعلومات الكافية التي تعزز سبل تمزيقنا للمسلمين، ونشر السيطرة على بلاد الإسلام .
وبُعث في نفس الوقت تسعة آخرين من خيرة الموظفين لدى الوزارة، ممن تكتمل فيهم الحيوية والنشاط والتحمس لسيطرة الحكومة على سائر أجزاء الامبراطورية، وسائر بلاد المسلمين، وقد زودتنا الوزارة بالمال الكافي، والمعلومات اللازمة والخرائط الممكنة، وأسماء الحكام العلماء والحكام ورؤساء القبائل، ولم أنسى كلمة السكرتير حين ودعنا باسم السيد المسيح وقال: إن على نجاحكم يتوقف مستقبل بلادنا فابدوا ما عندكم من طاقات النجاح .
فأبحرت أنا جهة الاستانة مركز الخلافة الإسلامية، وكانت مهمتى مزدوجة. وحيث كان من المفروض أن أكمل تعليمى للغة التركية، لغة المسلمين هناك، فقد كنت تعلمت شيئا كثيرا عن ثلاث لغات في لندن، اللغة التركية ولغة العرب (لغة القرآن) واللغة الفلهوية لغة أهل فارس. لكن تعلم اللغة شيء والسيطرة على اللغة حتى يتمكن الإنسان أن يتكلم مثل لغة أهل البلاد شيء آخر .
فبينما لا يستغرق الأول إلا سنوات قلائل، يستغرق الأمر الثاني أضعاف ذلك الوقت، فإن المفروض أن أتعلم اللغة بكافة دقائقها حتى لا يثار حولي شبهة .
ولكني لم أكن أقلق لهذه الجهة لأن المسلمين عندهم تسامح ورحابة صدر وحسن ظن كما علمهم نبيهم، فالشبهة عندهم لا تكون كالشبهة عندنا. ومن طرف آخر فإن حكومة الأتراك لم تكن في المستوى الائق لكشف الجواسيس والعملاء، فقد كانت حكومة آخذة في الضعف والهزال مما يؤمن جانبنا .
وبعد سفرة مضنية وصلت إلى استانة وسميت نفسى (محمدا) وأخذت أحضر المسجد (مكان إجتماع المسلمين لعبادتهم) وراقني النظام والنظافة والطاعة التي وجدتها عندهم، وقلت في نفسى: لماذا نحارب نحن هؤلاء البشر؟ ولماذا نعمل من أجل تمزيقهم وسلب نعمهم؟ هل أوصانا المسيح بذلك؟ لكني رجعت فورا واستنفرت من هذا التفكير الشيطاني، وجددت العزم على أن أشرب إلى آخر الكأس .
وقد التقيت هناك بعالم طاعن في السن أسمه (أحمد أفندم) وكان من طيب النفس ورحابة الصدر وصفاء الضمير وحب الخير، ما لم أجده في أحسن رجال ديننا، وكان الشيخ يحاول ليله ونهاره في أن يتشبّه بالنبي محمد، فكان يجعله المثل الأعلى، وكلما ذكره فاضت عيناه بالدموع. ومن حسن الحظ أنه لم يسألني -حتى مرة واحدة- عن أصلي ونسبي، وإنما كان يخاطبني (محمد أفندى) ويعلمني ما كنت أسئله ويحن عليّ حنوا كبيرا لما عرف أني ضيف في بلادهم جئت لأن أعمل، ولأجل أن أكون في ظل السلطان الذي يمثل النبي محمد، فقد كانت هذه حجتى في البقاء في الاستانة .
وكنت قد قلت للشيخ: أني شاب قد مات أبي وأمي وليس لي إخوة، وتركوا لي شيء من المال ففكرت أن أكتسب وأن أتعلم القرآن والسنة، فجئت إلى مركز الإسلام لأحصل على الدين والدنيا .
فرحب بي الشيخ كثيرا وقال لي ما نصه وقد كتبته بلفظه إن الواجب أن نحترمك لعدة أسباب :
لأنك مسلم والمسلمون أخوة .
ولأنك ضيف وقد قال رسول الله أكرموا الضيف .
ولأنك طالب علم والإسلام يؤكد على إكرام طالب العلم .
لأنك تريد الكسب وقد ورد نص بأن الكاسب حبيب الله .
وقد أعجبت أنا بهذه الأمور أيما إعجاب، وقلت في نفسى يا ليت كانت المسيحية تعى مثل هذه الحقائق النيرة، لكني تعجبت كيف أن الإسلام في هذه الرفعة شمله الضعف والانحطاط على أيدى هؤلاء الحكام المغرورين والعلماء الجهلة بالحياة .
قلت للشيخ: إنني أريد أن أتعلم القرآن المبين، فرحب الشيخ بالطلب وأخذ يعلمني من سورة الحمد ويفسر لي المعاني وقد كنت أجد مشقة في النطق ببعض ألفاظها وأحيانا كانت المشقة منتهاها .
وأذكر أني لم أتعلم النطق بجملة (وعلى أمم ممن معك) إلا بعد تكرارها عشرات المرات في ظرف إسبوع، حيث قال لي الشيخ اللازم عليك الإدغام. وكيفما كان فقد قرأت القرآن عنده في مدة سنتين كاملتين من أوله إلي آخره، وكان إذا أراد تعليمى توضأ وضوء الصلاة وأمرني بالوضوء كما هو ونجلس جهة القبلة .
والجدير بالذكر أن أذكر أن الوضوء عند المسلمين جملة من الاغتسال، فأولا يغسلون الوجه، وثانيا اليد اليمنى من الأصابع إلى المرفق، وثالثا اليد اليسرى من الأصابع إلى المرفق، ورابعا يمسحون الراس وخلف الأذنين والرقبة، وخامسا يغسلون الرجلين .
ويقولون: الأفضل أن يدير الشخص الماء في فمه، وأن يسحب الماء إلى الأعلى في أنفه قبل البدء في الوضوء .
وقد كنت أنزعج انزعاجا كبيرا من المسواك وهى عودة يدخلونها في أفواههم لأجل تنظيف الأسنان قبل الوضوء، فقد كنت أعتقد أن هذه العودة تضر الأسنان والفم، وكانت أحيانا تجرح الفم ويخرج الدم منه، لكني كنت مجبورا، أن أفعل ذلك لأنها عندهم سنة مؤكدة أمر بها نبيهم محمد، وهم يذكرون لها فضائل كثيرة .
لقد كنت أيام إقامتى في (الاستانة) أنام عند خادم المسجد لقاء ما أعطيه من المال وكان إنسانا عصبي المزاج واسمه (مروان أفندى) وهو اسم أحد أصحاب الرسول، وكان الخادم يعتز بهذا الاسم المبارك، وكان يقول لى: إن رزقت ولدا سمه (مروان) لأنه من كبار الشخصيات المجاهدة في الإسلام .
وكنت أتعشى هناك عند الخادم حيث كان يهيىء لى الطعام، وأيام الجمعة وهى عيد المسلمين لم أكن أذهب إلى العمل، أما سائر الأيام فقد كنت أذهب إلى نجار هناك أشتغل عنده لقاء أجر زهيد، كان يدفعه لي أسبوعيا، وحيث كان عملي في فترة الصباح فقط، فقد كان يجرى لي نصف أجور عماله، وكان اسم النجار (خالد)، وكان يثرثر في أوقات فراغه عن فضائل (خالد بن الوليد) الفاتح الإسلامي الذي صحب محمد النبي وأبلى في الإسلام بلاء حسنا، لكنه كان يحز في نفسه – أي النجار - أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب لما تولى الخلافة عزل خالد بن الوليد. وكان خالد صاحب المحل سيىء الأخلاق، عصبي المزاج إلى أبعد حد، وكان يطمئن مني اطمئنانا لم أدر سببه، ولعله وثق بي حيث كنت مطيعا سماعا له، لا أناقشه في شؤونه الدينية ولا في شؤون دكانه. وكان إذا خلا بي طلب مني أن يلوط بي، وكان هذا العمل عندهم من أشد الممنوعات كما قال لى الشيخ أحمد، إلا أن خالدا كان لا يهتم بالشريعة في باطن أمره، وإن كان في ظاهر أمره ملتزما بالتظاهر عند رفاقه بها، و كان يحضر صلاة الجمعة، أما سائر الأيام لا أعلم هل كان يصلي أم لا؟ لكني كنت أمتنع عن إعطائه رغبته، وأظن أنه كان يعمل ذلك مع بعض آخر من عماله، حيث كان أحد العاملين شابا جميلا من (سيلانيك) وكان يهوديا قد أسلم، فكان يصحبه معه أحيانا إلى خلف المحل الذي كان مخزنا لأخشابه، و يتظاهران أنهما يذهبان هناك لإصلاح المخزن، لكني كنت أعلم أنهما يذهبان لقضاء الحاجة .
كنت أتغذى في الدكان، ثم أذهب للصلاة في المسجد ثم أبقى في المسجد إلى وقت العصر، فإذا فرغت من صلاة العصر ذهبت إلى دار الشيخ أحمد وأبقى معه مدة ساعتين أتعلم عنده القرآن، واللغة التركية، واللغة العربية وفي كل جمعة كنت أدفع إليه زكاة ماحصلت عليه في الأسبوع من المال، و في الحقيقة الزكاة كانت رشوة مني له لاستمرار علاقتى به، ولأجل أن يعلمني أفضل تعليم، وكان هو لا يقصر في تعليمى القرآن ومباديء الإسلام ودقائق اللغتين العربية والتركية .
ولما علم الشيخ أحمد أنني أعزب طلب إليّ أن يزوجني إحدى بناته لكني أبيت بحجة أنني (عنين) لا أملك ما يملكه الرجال، ولم أبد له هذا العذر إلا بعد أن أصر وكاد أن ينفصم معه علاقتى، من أجل أنه كان يقول: الزواج سنة الرسول وقد قال الرسول: من رغب عن سنتى فليس مني. وحينذاك لم أجد بدا من أظهار هذا المرض (المكذوب)، فاقتنع الشيخ وعادت العلاقة كما كانت من الود والصفاء .
بعد إتمام سنتين من مكثي في ( الاستانة )، استأذنت العودة إلى وطني ولكن الشيخ لم يأذن قائلا :
لماذا الرجوع؟ إن الاستانة فيها ما تشتهية الأنفس وتلذ الأعين وقد جمع الله فيها بين الدنيا والدين، وأردف، أنك قلت سابقا أنه مات أبوك وأمك وليس لك إخوة فاجعل الاستانة وطنك. ومع أن الشيخ كان يصر عليّ في البقاء لأنسه بي وكنت أنا أيضا أنست به أنسا كبيرا، لكن الواجب الوطني كان يجبرني بالرجوع إلى لندن لتقديم تقرير مفصل عن الأوضاع في عاصمة الخلافة، ولأتزود بأوامر جديدة حول مهمتي .
وقد جرت العادة طيلة مكثى في الاستانة أن أقدم كل شهر تقريرا عن حالي وعن التطورات وعما شاهدته إلى وزارة المستعمرات، وأذكر ذات مرة قدمت تقريرا ضمنته ما أراده معي صاحب المحل من عمل اللواط، فجاء الرد أنه علي أن لا أمانع من ذلك إذا كان في ذلك الفعل تسهيل الوصول إلى الهدف، و لما قرأت الجواب دارت بي الأرض الفضاء، وفكرت كيف لا يستحى رؤسائي من الأمر بمثل هذا العمل الشنيع؟ لكنة لم يكن لي بد من شرب الكأس إلى الثمالة، فبقيت في وضعي دون أن أنبس ببنت شفة .
وفي يوم الوداع مع الشيخ أنهمرت عيناه بالدموع، وودعني قائلا: الله معك يا ولدي وإذا عدت إلى هذا البلد وأنا ميت فأذكرني، وسوف نلتقي عند رسول الله في المحشر. وفي الواقع أني تأثرت تأثيرا بالغا وجرت دموعى حارة لكن الواجب كان فوق العواطف .
كان الرفاق التسعة الآخرون قد تلقوا أوامر من الوزارة لحضورهم إلى لندن كما تلقيت أنا أيضا، ولكن لسوء الحظ لم نرجع إلا ستة فقط. أما الأربعة الآخرون فقد صار أحدهم مسلما وبقى في مصر كما أخبرنا بذلك السكرتير، لكن السكرتير أظهر ارتياحه بأنه لم يفش السر. وألتحق أحدهم بروسيا وقد كان هذا من أصل روسي، وكان السكرتير يبني قلقا شديدا حوله ليس لأنه ألتحق بالوطن الام ولكن من أجل أن السكرتير كان يظن أن الرجل كان جاسوسا للروس في وزارة المستعمرات ولما انتهت مهمته رجع إلى بلاده. وكان الثالث قد مات في مدينة عمارة (بلد في طرف بغداد) على أثر وباء إجتاح البلاد هناك على ما أخبرنا السكرتير بذلك. أما الرابع فلم يعلم أحد عن مصيره إذ راقبته الوزارة حتى وصوله إلى (صنعاء) في اليمن من بلاد العرب، وكانت تقاريره ترسل بانتظام إلى الوزارة فترة سنة، ثم انقطعت بعد ذلك، وكلما حاولت الوزارة الاطلاع على أحواله لم تحصل على شيء. وقد كانت الوزارة تعتبر خسارة كل واحد من العشرة كارثة، حيث كنا نحسب لكل إنسان حسابا دقيقا. فنحن أمة قليلة العدد كبيرة المهام، وفقد كل إنسان من هذا الطراز كان كارثة عندنا .
بعد أن سمع السكرتير أولويات تقاريري، أرسلني إلى مؤتمر عقد لأجل الاستماع إلى تقاريرنا نحن الستة، وقد اجتمع حشد كبير من وزارة المستعمرات برئاسة الوزير نفسة للاستماع لتقاريرنا .
وقدم زملائى تقارير أولية من المهمة التي أوكلت لهم، كما قدمت أنا تقريرا ألتقطت فيه رؤوس الأقلام. واستحسن أعمالي الوزير والسكرتير وبعض الحاضرين، ولكنني لاحظت أني كنت الثالث من حيث جودة العمل، حيث كان الزميلان (جورج بلكود) و(هنرى فانس) في الدرجتين الأولى والثانية من حيث جودة العمل .
كنت قد نجحت نجاحا باهرا في تعلم التركية والعربية والقرآن والشريعة، لكني لم أحرز نجاحا في تقديم تقرير يدل الوزارة على مواقع الضعف في الدولة العثمانية. وبعدما انفضت الجلسة التي دامت ستة ساعات، لفت نظرى السكرتير إلى نقطة الضعف، قلت له أن مهمتى تعلم اللغة والشريعة والقرآن، ولذا لم أبذل وقتا كافيا لغير ذلك، وسوف أكون عند حسن ظنكم في السفرة القادمة أن أوليتم ثقتكم بي. قال السكرتير: لا شك أنك ناجح لكني آمل منك أن تحرز قصب السبق في هذه الحلبة، أن مهمتك يا همفر في السفرة القادمة أمران هي
أولا - أن تجد نقطة الضعف عند المسلمين والتي نتمكن بها من أن ندخل في جسمهم ونبدد أوصالهم ، فإن أساس النجاح على العدو هو هذا .
ثانيا - أن تكون أنت المباشر لهذا الأمر إذا ما وجدت نقطة الضعف، فإن قدرت على المهمة فسوف أطمئن بأنك أنجح العملاء وستستحق وسام الوزارة .
بقيت في لندن مدة ستة أشهر وتزوجت بأبنة عمي (ماري اشواي) التي كانت تكبرني بسنة، فقد كان عمري إذ ذاك اثنين وعشرين سنة بينما كان عمرها ثلاثا وعشرين سنة، وكانت فتاة متوسطة الذكاء، بارعة الجمال وثقافتها عادية، وقضيت أجمل أيام حياتي معها تلك المدة، وحملت مني، وقد كنت أنتظر الضيف الجديد بفارغ الصبر وإذا بالأوامر الصارمة تصدر من الوزارة في أن أتوجه إلى إقليم العراق، البلد العربي الذي استعمرتة الخلافة منذ زمن طويل .
وقد أسفت لهذه الأوامر في وقت كنت أنتظر فيه ولدي، لكن اهتمامي ببلدي وحبي للشهرة بين زملائى كانا يفوقان عواطف الزوجية والولد ولذا لم أتردد في القبول رغم الحاح زوجتى أن أرجىء الأمر إلى ما بعد ولادتها. ويوم فارقتها بكيت أنا وبكيت هى بكاءا مرا، وقالت لى: لا تنقطع عني بالرسائل كما سأخبرك أنا أيضا عبر الرسائل بعشنا الذهبي الجديد. وهذه الكلمة كانت عاصفة على قلبي حتى أني صممت أن ألغي السفرة لكني تملكت عواطفي وودعتها وخرجت إلى الوزارة لأحصل على الإرشادات الأخيرة .
بعد ستة أشهر وجدت نفسى في (البصرة) بالعراق وهو بلد عشائري وأهله مختلط من السنة والشيعة، الجناحين الإسلاميين، كما أنهم مختلطون من العرب و الفرس، وفيهم قلة من المسيحيين .
ولأول مرة في حياتي ألتقي بالشيعة والفرس، ولا بأس أن أذكر شيئا عن الشيعة والسنة، فالشيعة ينتسبون إلى علي بن أبي طالب وهو صهر رسولهم على إبنتة فاطمة، وكان في نفس الوقت ابن عمه. وتقول الشيعة أن رسولهم محمد عين عليا خليفة من بعده، فقال أن عليا وأولاده الأحد عشر خليفة بعد خليفة. وأني أظن أن الحق مع الشيعة في (خلافة علي والحسن والحسين) لأن الثابت من التاريخ الإسلامي حسب مطالعاتي أن عليا كان يمتاز بصفات نفسية عالية تؤهلة للخلافة، ولا استبعد أن يكون الرسول (محمد) قال أن الحسن والحسين إمامان، وهذا لا ينكره أهل السنة أيضا، لكني أشك في نفس الوقت بأن أولاد الحسين التسعة أيضا عينهم الرسول محمد خلفاء له إذ كيف يعلم المستقبل؟ لأنه قد مات والحسين طفل، فكيف يعلم بأنه سيكون للحسين أولاد ويكونون متسلسلين إلى تسعة؟ نعم لو كان محمد رسولا حقا لكان من الممكن أن يعلم كل ذلك بإرشاد من الله كما كان المسيح يخبر بالمستقبل، لكن نبوة محمد مشكوكة فيها عندنا نحن المسيحيون .
إن المسلمين يقولون بأن القرآن دليل نبوة محمد لكني قرأت القرآن ولم أجد فيه دليلا. أنه لاشك كتاب رفيع بل هو أرفع مستوى من التوراة والانجيل، ففيه دساتير وأنظمة وأخلاقيات وغير هذه، لكن هل هذا وحده كفيل بالدلالة على صدق محمد؟
إنني متحير في أمر محمد أشد الحيرة، أن رجلا بدويا لا يقرأ ولا يكتب كيف يمكنه أن يأتي بهذا الكتاب الرفيع، وشخصا ذا خلق وذكاء لم يعهد مثلهما في أي عربي دارس فكيف بالعربي البدوي الذي لم يقرأ ولم يكتب؟ هذا من جانب، ومن جانب آخر فهل يكفي مثل ذلك للتدليل على نبوته؟
لقد كنت دائم التطلع لكى أتعرف على هذه الحقيقة وطرحت ذات مرة هذا الموضوع على أحد القساوسة في لندن، لكنه لم يأتي بجواب مقنع وإنما تكلم عن تعصب وعناد، كما أني مرات فتحت هذا البحث مع الشيخ احمد في تركيا فلم يأتي بجواب مقنع لي، لكني من الحق أن أقول أني لم أقدر أن اتكلم مع الشيخ بصراحة خوفا من أن ينكشف أمرى أو يشك بي
وعلى أي حال فأنني أقدر محمدا تقديرا كبيرا، أنه لا شك كان من طراز أنبياء الله الذين نقرأ عنهم في الكتب، لكني غير مقتنع بنبوته إلى الآن، ولو فرضنا أنه لم يكن نبيا، لكن من المستحيل أن يعتقد الإنسان الذي يحترم ضميره أنه مثل سائر العباقرة، أنه لا شك فوق العباقرة، وأرفع من الأذكياء. أما أهل السنة فأنهم يقولون بأن المسلمين رؤوا - بعد الرسول - أن أبا بكر ثم عمر ثم عثمان أصلح للخلافة من علي، ولذلك تركو أمر الرسول (محمد)، واتخذوا هؤلاء خلفاء للرسول .
إن مثل هذا النزاع موجود في كل دين، وموجود في المسيحية بصورة خاصة لكني لا أعلم ما هو المبرر لبقاء هذا النزاع، فقد مات عمر و علي، وعلى المسلمين أن يكونوا عقلاء وأن يفكروا في هذا اليوم لا في الماضي السحيق
ذات مرة ذكرت لبعض رؤسائي في الوزارة اختلاف السنة والشيعة وقلت لهم أنهم لو كانو يفهمون الحياة لتركوا النزاع ووحدوا كلمتهم. فنهرني الرئيس قائلا الواجب عليك أن تزيد الشقة لا أن تحاول جمع كلمة المسلمين. وبهذه المناسبة أن السكرتير قال لي في إحدى الجلسات التي اجتمعت معه قبل سفرى إلى العراق: أعلم يا همفر أن هناك نزاعات طبيعية بين البشر منذ أن خلق الله (هابيل وقابيل) وستبقى هذه النزاعات إلى أن يعود المسيح :
فمن النزاعات لونية
ومن النزاعات قبلية
ومن النزاعات إقليمية
ومن النزاعات قومية
ومن النزاعات دينية
ومهمتك في هذه السفرة أن تتعرف على هذه النزاعات بين المسلمين وتعرف البركان المستعد للإنفجار منها، وتزود الوزارة بالمعلومات الدقيقة حول ذلك، وإن تمكنت من تفجير النزاع كنت في قمة الخدمة لبريطانيا العظمى. فإننا نحن البريطانيون لا يمكننا العيش في الرفاة إلا بإلقاء الفتن والنزاع في كافة المستعمرات، كما أننا لا يمكننا تحطيم السلطان العثماني إلا بإلقاء الفتن بين رعاياها، وإلا كيف تتمكن أمة قليلة العدد من أن تسيطر على أمة كبيرة العدد؟ فاجتهد بكل قواك كى تجد الثغرة و أن تدخل من الثغرة، وليكن في علمك أن سلطة الترك وسلطة الفرس قد ضعفتا فليس عليك الا أن تثير الشعوب على حكامها كما ثارت الثوار في كل التاريخ ضد الحكام، فاذا انشقت كلمتهم و تفرقت قواهم، ضمنا استعمارهم من أسهل طريق .
لما وصلت إلى البصرة ذهبت لتوي إلى أحد المساجد وكان المسجد لعالم من أهل السنة عربي الأصل واسمه (أحمد الطائي) فتعرفت عليه وتلاطفت معه، لكن الرجل شك بي من أول لحظة وأخذ يحقق عن أصلي ونسبي وسائر خصوصياتي، وأظن أن لوني ولهجتي هما قادا الشيخ إلى الشك لكني تمكنت من الخروج من المازق بأني من أهالي (أغدير) في تركيا، وأني تلميذ الشيخ احمد في الاستانة، وكنت نجارا في محل خالد …وإلى ما هنالك من المعلومات التي حصلتها أثناء إقامتي في تركيا. وانتبهت أن الشيخ أشار بعينه إلى أحد الحاضرين مستفسرا منه هل أني أتكلم التركية صحيح ام لا؟ وأشار المسؤول عنه بالإيجاب، وفرحت إذ تمكنت من جلب قلب الشيخ، فقد علمت بعد أيام أن الشيخ كان ينظر لي بنظرة الريبة، ويظنني جاسوسا لتركيا، حيث تبين لي فيما بعد أن للشيخ عمر خلاف مع الوالى المعين من قبل السلطات، وبينهما تبادل إتهامات وسوء الظن، وعلى كل لم أجد بدا من أن أنسحب عن مسجد الشيخ عمر إلى خان كان محل الغرباء والمسافرين، وقد استاجرت غرفة في الخان، وكان صاحب الخان رجل أحمق يسلب راحتي كل صباح، فقد كان يأتي كل صباح إلى باب الغرفة ويطرقه بعنف لأقوم لصلاة الصبح، وكنت أنا مجبورا لمسايرته فكنت أقوم وأصلي صلاة الصبح، ثم يأمرني بقراءة القرآن إلى طلوع الشمس، ولما قلت له أن قراءة القرآن ليست واجبة فلماذا هذا الأصرار قال: بأن من ينام في هذا الوقت يجلب الفقر والنكبة للخان ولأهل الخان. وحيث لم يكن لى بد من إجابته إذ هددني بالطرد إن لم أعمل بما يقول، صرت مجبورا على أن أصلي أول الأذان ثم اتلوا القرآن أكثر من ساعة كل يوم. ولم تكن المشكلة لتنتهى إلى هذا الحد فلقد جاءني صاحب الخان و اسمه (مرشد افندم) ذات يوم وقال: أنك منذ أن استأجرت مني الغرفة ابتليت أنا بالمشاكل ولا أراها إلا من طالعك، وقد فكرت في أن سبب ذلك أنك أعزب والعزب شؤم، فإما أن تتزوج وإما أن تخرج من الخان. قلت أني لا أملك المال لأتزوج (وخشيت أن أقول له أني عنين) حيث لم أكن استبعد أنه سيرغب برؤية عورتى وهل أنا صادق أم لا؟ إذا اعتذرت بهذا العذر فإن مرشد افندم من هذا الطراز. قال لي الافندم: يا ضعيف الإيمان ألم تقرأ قول الله تعإلى (ان يكونوا فقراء يغنهم الله من فضله)؟ فوقعت في حيرة من أمري ماذا أفعل؟ وبماذا أجيبه؟ قلت له حسنا كيف أتزوج من غير مال؟ وهل أنت مستعد أن تقرضني المال الكافي أو أن تجد لى زوجة بلا مهر؟
فكر الافندم قليلا ثم رفع رأسه فقال: أني لا أفهم كلامك وأخيرك بين أن تتزوج إلى أول شهر رجب المرجب أو أن تخرج من الخان. وكان لم يبق إلى أول شهر رجب إلا خمسة وعشرون يوما حيث كنا في الخامس من شهر جمادى الثانية. وبالمناسبة فإن أسماء الأشهر الإسلامية بهذا التسلسل (محرم، صفر، ربيع الأول، ربيع الثاني، جمادى الأول، جمادى الثاني، رجب، شعبان، رمضان، شوال، ذو القعدة، ذو الحجة)، وأشهرهم حسب رؤية الهلال ولا تزيد أيامها عن ثلاثين يوما، ولا تنقص عن (29) يوما. وأخيرا رضخت لأمر الافندم ووجدت مكانا عند نجار تعاقدت معه أن أعمل عنده بأجرة زهيدة ويكون أكلي ونومي أيضا عنده، وقبل أن ينتهي الشهر خرجت من الخان لألقي رحلي في دكان النجار وكان رجلا شهما شريفا عاملني كأحد أولاده وكان اسمه (عبد الرضا) وكان شيعيا فارسيا من أهالي (خراسان)، وقد انتهزت فرصة وجودي عنده أن أتعلم منة اللغة الفارسية، وكانت الشيعة العجم يجتمعون عنده كل عصر ويتكلمون بكل اقسام الكلام من سياسة إلى إقتصاد، وكانوا يتهجمون على حكومتهم كثيرا كما يتهجمون على الخليفة في الاستانة، أما إذا جاء زبون لا يعرفونه انقطعوا عن الكلام وأخذوا يتكلمون في قضاياهم الشخصية، وأني لا أعلم كيف وثقوا بي كل هذه الثقة، لكني علمت أخيرا أنهم ظنوا أني من أهالي (أذربيجان) حيث علموا أني أعرف اللغة التركية، وساعدهم على هذا الظن لوني المائل إلى البياض، اللون الغالب على أهالي (أذربيجان)، وهنا على هذا الحال تعرفت على شاب كان يتردد على هذا الدكان يعرف اللغات الثلاث التركية والفارسية والعربية، وكان في زى طلبة العلوم الدينية ويسمى (محمد عبد الوهاب)، وكان شابا طموحا للغاية عصبي المزاج، ناقما على الحكومة العثمانية. وكان سبب صداقته مع صاحب المحل (عبد الرضا) هو أن الاثنين كانا ناقمين على الخليفة، وأني لا أعلم من أين كان هذا الشاب يعرف اللغة الفارسية مع أنه كان من أهل السنة وكيف صادق مع (عبد الرضا) الشيعي؟ إن كل الأمرين لم يكونا غريبين، ففي البصرة يلتقى السني بالشيعي كأنهما أخوة كما يعرف الكثير من القاطنين في البصرة اللغتين الفارسية والعربية، وأن كثيرا منهم يعرف أيضا اللغة التركية القسم الثاني
كان الشاب الطموح (محمد) يقلد نفسه في فهم القرآن والسنة، ويضرب بآراء المشايخ. ليس مشايخ زمانه والمذاهب الأربعة فحسب، بل بآراء أبي بكر وعمر أيضا بعرض الحائط. إذا هو فهم من الكتاب على خلاف ما فهموه الآخرين، وكان يقول أن الرسول قال أني مخلف فيكم الكتاب والسنة، ولم يقل أني مخلف فيكم الكتاب والسنة والصحابة والمذاهب، ولذا فالواجب الكتاب والسنة مهما كانت أراء المذاهب والصحابة والمشايخ مخالفة لذلك. وقد جرى يوما حوار بين (محمد عبدالوهاب) وبين أحد علماء فارس اسمه الشيخ (جواد القمي) الذي كان ضيفا عند (عبد الرضا) على مائدة الطعام التي ضيفنا عليها عبد الرضا في داره، وكان يحضر بعض أصدقاء صاحب البيت، فجرى بين محمد والشيخ جواد القمي حوار عنيف لم أحفظه كله، وإنما حفظت مقتطفات منه .
قال له القمي: إذا كنت أنت متحررا ومجتهدا كما تدعي فلماذا لا تتبع عليا كالشيعة؟
قال محمد: لأن عليا مثل عمر وغيره ليس قوله حجة، وإنما الحجة الكتاب والسنة فقط
قال القمي: ألم يقل الرسول (أنا مدينة العلم وعلي بابها) إذا ففرق بين علي وباقي الصحابة
قال محمد: إذا كان قول علي حجة فلماذا لم يقل الرسول (كتاب الله وعلي بن أبي طالب)؟
قال القمي: بل قال حيث قال (كتاب الله وعترتي أهل بيتي)، وعلي سيد العترة
أنكر محمد عبدالوهاب أن يكون الرسول قال ذلك، لكن الشيخ القمي جاء بأدلة مقنعة حتى سكت محمد ولم يجد جوابا. لكن محمد أعترض عليه وقال: إذا قال الرسول كتاب الله وعترتي فأين سنة الرسول؟
قال القمي: سنة الرسول هى شرح لكتاب الله، فلما قال الرسول كتاب الله وعترتي أراد كتاب الله بشرحه الذي هو السنة
قال محمد: أليس كلام العترة شرحا لكتاب الله؟ فما الحاجة إليهم؟
قال القمي: لما مات الرسول إحتاج الأمة إلى شرح القرآن شرحا يطابق حاجيات الزمن، ولذا فالرسول أرجع الأمة إلى الكتاب كأصل وإلى العترة كشرح له فيما يتجدد من حاجات الزمن
لقد أعجبت أنا بهذا البحث أيما أعجاب، ورأيت إنما محمدا الشاب أمام القمي كالعصفور في يد الصياد لا يتمكن تحركا
ووجدت في (محمد عبدالوهاب) ضالتي المنشودة، فإن تحرره وطموحه من مشايخ عصره، ورأيه المستقل الذي لا يهتم حتى بالخلفاء الأربعة أمام ما يفهمه هو من القرآن و السنة، كان أكبر نقاط الضعف التي كنت اتمكن أن أتسلل منها إلى نفسه، وأين هذا الشاب المغرور من ذاك الشيخ التركي الذي درست عنده في تركيا؟ فإنه كان مثال السلف كالجبل لا يحركه شيء. إنه كان إذا أراد أن يأتي باسم أبي حنيفة (كان الشيخ حنفي المذهب) قام وتوضأ ثم ذكر اسم أبي حنيفة، وإذا أراد أن يأخذ كتاب البخاري – و هو كتاب عظيم عند أهل السنة يقدسونه أيما تقديس – قام وتوضأ ثم أخذ الكتاب. أما الشيخ محمد عبد الوهاب فكان يزدري بأبي حنيفة أيما إزدراء. وكان يقول عن نفسه أني أكثر فهما من أبي حنيفة، وكان يقول أن نصف كتاب البخاري باطل .
لقد عقدت بيني وبين محمد أقوى الصلات والروابط، وكنت أنفخ فيه باستمرار وأبين له أنه أكثر موهبة من (علي وعمر) وأن الرسول لو كان حاضرا لأختارك خليفة له دونهما. وكنت أقول له دائما آمل في تجديد الإسلام على يديك فإنك المنقذ الوحيد الذي يرجى به أنتشال الإسلام من هذه المسقطة .
قررت مع محمد أن نناقش تفسير القرآن على ضوء أفكارنا الخاصة لا على ضوء فهم الصحابة والمذاهب والمشايخ، وكنا نقرأ القرآن ونتكلم عن نقاط منها. كنت أقصد منها ايقاع محمد في الفخ، وكان هو يسترسل في قبول أفكاري ليظهر نفسه بمظهر المتحرر، وليجلب ثقتي أكثر فأكثر. قلت له ذات مرة: الجهاد ليس واجبا، قال: كيف وقد قال الله (جاهد الكفار)؟ قلت له يقول (جاهد الكفار والمنافقين)، فإذا كان الجهاد واجبا فلماذا لم يجاهد الرسول المنافقين؟ قال محمد: جاهدهم الرسول بلسانه. قلت: إذا فجهاد الكفار أيضا واجبا باللسان. قال: لكن الرسول حارب الكفار. قلت: حرب الرسول كان دفاعا عن النفس حيث أن الكفار أرادوا قتل الرسول فدفعهم. فهز محمد رأسه علامة الرضا
وقلت له ذات مرة أن متعة النساء جائزة
قال: كلا
قلت: فالله يقول فما استمتعتم به منهن فأتوهن أجورهن
قال: عمر حرم المتعة قائلا: متعتان كانتا على عهد رسول الله و أنا أحرمهما وأعاقب عليهما
قلت: أنت تقول أنا أعلم من عمر فلماذا تتبع عمر؟ ثم إذا قال عمر أنه حرمها وأن الرسول حللها فلماذا تترك رأي القرآن ورأي الرسول وتأخذ برأي عمر؟ فسكت، ولما وجدت سكوته دليل الإقتناع، وقد أثرت فيه الغريزة الجنسية (ولم تكن له إذ ذاك زوجة)، قلت له: ألا نتحرر أنا وأنت ونتخذ (متعة) نستمتع بها؟ فهز رأسه علامة الرضا، وقد اغتنمت أنا هذا الرضا أكبر اغتنام، وقررت موعدا لآتي بامرأة ليتمتع بها، من أجل أن أكسر خوفه من مخالفة الناس. لكنه اشترط على أن يكون الأمر سرا بيني وبينه وأن لا أخبر المرأة باسمه. فذهبت فورا إلى بعض النساء المسيحيات اللاتي كن مجندات من قبل وزارة المستعمرات لافساد الشباب المسلم، ونقلت لها كامل القصة، وجعلت لها أسم (صفية) وفي يوم الموعد ذهبت بالشيخ محمد إلى دارها، وكانت الدار خالية إلا منها، فقرأنا أنا والشيخ صيغة العقد مدة أسبوع، وأمهرها الشيخ نقدا ذهبا، فأخذت أنا من الخارج وصفية من الداخل نتراوح على توجيه الشيخ محمد عبد الوهاب. وبعدما أخذت صفية من الشيخ كل مأخذ، وتذوق محمد حلاوة مخالفة أوامر الشريعة تحت غطاء الاجتهاد والاستقلال في الرأي والحرية، في اليوم الثالث من المتعة أجريت مع محمد حوارا طويلا عن (عدم تحريم الخمر)، واستدليت بآيات القرآنية وأحاديث زيفتها وقلت له لقد صح أن معاوية ويزيد وخلفاء بني أمية وخلفاء بني العباس كانوا يتعاطون الخمر فهل من الممكن أن يكون كل أولئك على ضلال وأنت على صواب؟ أنهم لا شك كانوا أفهم لكتاب الله وسنة الرسول مما يدل على أنهم لم يفهموا التحريم وإنما فهموا الكراهة والإعافة، وفي الاسفار المقدسة لليهود والنصارى إباحة الخمر، فهل يعقل أن يكون الخمر حراما في دين وحلالا في دين؟ والأديان كلها من إله واحد؟ ثم أن الرواة رووا أن عمر شرب الخمر حتى نزلت الاية (فهل أنتم منتهون) ولو كانت الخمرة حراما لعاقبه الرسول. فعدم عقاب الرسول دليل الحلية
أخذ يسمعني محمد بكل قلبه، ثم تنهد وقال: بل تثبت في بعض الاخبار أن عمر يكسر الخمر في الماء و يشربها، ويقول أن سكرها حرام، لا إن لم تكن تسكر. ثم أردف محمد قائلا: وكان عمر صحيح الفهم في ذلك لأن القرآن يقول (إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العداوة والبغضاء في الخمر والميسر ويصدكم عن ذكر الله وعن الصلاة)، فإذا لم تسكر الخمر لم تفعل هذه الأمور التي ذكرت في الآية وعليه فلا نهى عن الخمر، إذا لم تكن مسكرة
أخبرت (صفية) بما جرى، وأكدت عليها أن تسقي محمد في هذه المرة الخمرة مغلفة ففعلت وأخبرتني أن الشيخ شرب حتى الثمالة وعربد وجامعها عدة مرات في تلك الليلة، وقد رأيت أنا آثار الضعف والنحول عليه غداة تلك الليلة. وهكذا استوليت أنا وصفية على الشيخ محمد إستيلاءا كاملا. ويا لها من روعة تلك الكلمة الذهبية، قالها لى وزير المستعمرات حين ودعته (انا إسترجعنا إسبانيا من الكفار (يقصد المسلمين) بالخمر والبغاء، فلنحاول أن نسترجع سائر بلادنا بهاتين القوتين العظيمتين
ذات مرة تكلمت مع الشيخ محمد عن الصوم وقلت له: إن القرآن يقول (وأن تصوموا خير لكم) ولم يقل أنه واجب عليكم، فالصوم بنظر الإسلام مندوب وليس واجب، لكنه قاوم الفكرة وقال لي :
يا محمد تريد أن تخرجني من ديني؟ قلت له: يا وهاب أن الدين هو صفاء القلب و سلامة الروح وعدم الاعتداء على الآخرين، ألم يقل النبي (الدين الحب)؟ وألم يقل الله في القرآن الحكيم (واعبد ربك حتى يأتيك اليقين)؟ فإذا حصل للإنسان اليقين بالله واليوم الآخر، وكان طيب القلب نظيف العمل كان من أفضل الناس. لكنه هز رأسه علامة النفي وعدم الارتياح. ومرة اخرى قلت له :
الصلاة ليست واجبة. قال: وكيف؟ قلت: لأن في القرآن يقول الله (وأقم الصلاة لذكري) فالمقصود من الصلاة ذكر الله تعالى، فلك أن تذكر الله تعالى عوضا عن الصلاة. قال محمد: نعم سمعت أن بعض العلماء كانوا يذكرون الله تعالى في أوقات الصلاة عوضا عن الصلاة. ففرحت لكلامه أيما فرح، وأخذت أنفخ بهذا الرأى حتى ظننت أني استوليت على لبه، وبعد ذلك وجدته لا يهتم لأمر الصلاة، فأحيانا يصلي وأحيانا لا يصلي خصوصا في الصباح، فإنه كان يترك الصلاة غالبا، حيث كنت أسهر معه إلى بعد منتصف الليل غالبا فكان منهوك القوى عند الصباح فلا يقوم للصلاة. وهكذا أخذت أسحب رداء الإيمان من عاتق الشيخ شيئا فشيئا. وأردت ذات مرة أن أناقش حول الرسول لكنه صمد في وجهى صمودا كبيرا، و قال لى: إن تكلمت بعد ذلك حول هذا الموضوع قطعت علاقتى بك. وخشيت أن ينهار كل ما بنيته، من أجل ذلك أحجمت عن الكلام، لكن أخذت في إذكاء روحه في أن يكون لنفسه طريقا ثالثا غير السنة والشيعة، وكان يستجيب لهذا الأيحاء كل استجابة، لأنه يملئ غروره وتحرره. وبفضل (صفية) التي دامت علاقتها معه بعد الأسبوع أيضا في متعات متعددة تمكنا بالأخذ بقيادة الشيخ محمد كاملا. وذات مرة قلت للشيخ :
هل صحيح أن النبي آخى بين الصحابة؟ قال: نعم. قلت: هل أحكام الإسلام وقتية أم دائمة؟ قال محمد: بل دائمة لأن الرسول يقول (حلال محمد حلال إلى يوم القيامة وحرام محمد حرام إلى يوم القيامة). قلت: إذا فالنواخي أنا وأنت. ومنذ ذلك الحين كنت أتبعه في كل سفر وحضر، وكنت أهتم لأن تأتي الشجرة التي غرستها ثمارها التي صرفت لأجلها أثمن أوقات شبابي. وكنت أكتب بالنتائج إلى وزارة المستعمرات كل شهر مرة. كما كانت عادتى منذ أن خرجت من لندن وكان الجواب يأتي بالتشجيع الكافي، فكنت أنا ومحمد نسير بالطريق الذي رسمناه بخطي سريعة، ولم أكن أفارقه لا في السفر ولا في الحضر، وكانت مهمتى أن أنمي فيه روح الاستقلال والحرية، وحالة التشكيك، وكنت أبشره دائما بمستقبل باهر وأمدح فيه روحه الوقادة ونفسه النفاذه. ولفقت له ذات مرة (حلما) فقلت له أني رأيت البارحة في المنام رسول الله – وصفته بما كنت سمعته من خطباء المنابر – جالسا على كرسى وحوله جماعة من العلماء لم أعرف أحدا منهم وإذا بي أراك قد دخلت ووجهك يشرق نورا فلما وصلت إلى الرسول قام الرسول إجلالا وقبّل بين عينيك وقال لك: يا محمد أنت سمييّ ووارث علمي والقائم مقامي في إدارة شؤون الدين والدنيا (فقلت أنت) يا رسول الله إني أخاف أن أظهر علمي على الناس؟ قال رسول الله لك: لا تخف إنك أنت الأعلى .
فلما سمع محمد مني هذا المنام كاد أن يطير فرحا ، وسألني مكررا هل أنت صادق في رؤياك؟
وكلما سأل أجبته بالإيجاب حتى أطمئن، وأظن أنه صمم من ذلك اليوم على إظهار أمره
في هذه الأيام جائتني الأوامر من لندن أنه عليّ أن أتوجه إلى (كربلاء) و(النجف) مهوى قلوب الشيعة ومركز علمهم وروحانيتهم، ولهذين البلدين قصة طويلة. أما قصة (النجف) فإنها تبتدأ من يوم دفن فيها (علي) رابع الخلفاء عند أهل السنة، أول الخلفاء عند الشيعة. إن مدينة تبعد عن النجف فرسخ - أي مسيرة ساعة بالرجل – تسمى (الكوفة) كانت مقر خلافة علي، فلما قُتل علي دفنه ولداه (الحسن والحسين) خارج الكوفة في هذا المكان الذي يسمى الآن (بالنجف) ثم أخذت النجف تزدهر بينما أخذت الكوفة بالخراب، واجتمع عدد من علماء الشيعة وصارت فيها بيوت وأسواق ومدارس. وهى الآن مركز علماء الشيعة والخليفة في الاستانة يحميهم ويحترم جانبهم لعدة أمور
أولا - إن حكومة الشيعة في فارس تساندهم وإذا مس الخليفة كرامتهم توترت العلاقات بين الحكومتين، وأحيانا تصل إلى حد الحرب
ثانيا - إن عشائر كثيرة حول النجف تساند العلماء وهى مسلحة، وسلاحهم وإن كان ليس على المستوى الرفيع، ولا تنظيم لهم إلا التنظيم العشائرى، لكن يعني منازلة الخلافة، فتتدخل مع تلك العشائر في معارك دامية، وحيث لا ضرورة قصوى تلجىء الحكومة إلى كبح جماح العلماء تذرهم و شأنهم
ثالثا - إن أولئك العلماء مراجع لكل المسلمين الشيعة في العالم من (هند) و(أفريقيا) وغيرها، فإذا مست الحكومة كرامتهم هاجت الشيعة في كل مكان. (وأما قصة كربلاء) فإنها تبتدأ منذ قُتل فيها سبط رسول الله (الحسين ابن علي وابن فاطمة بنت الرسول)، فقد دعا أهل العراق الحسين ليأتيهم من (المدينة - الحجاز) ليتخذوه خليفة، لكنه لما وصل هو وأهل بيته إلى أرض كربلاء التي تبتعد عن الكوفة قرابة اثنى عشر فرسخا، قلّب أهل العراق عليه الأمر، وخرجوا لقتاله بأمر من يزيد بن معاوية - الخليفة الأموي القاطن في الشام - فقاتل الحسين ابن علي مع أهل بيته الجيش الأموي الكثيف العدد قتال الأبطال حتى قُتل هو وأهل بيته، وقد أبدى الجيش الأموي في هذه المعركة كل نذالة وسفالة، ومنذ ذلك الحين أتخذ أهل الشيعة هذا المكان مركزا روحيا يأتونه من كل مكان، ويزدحمون فيه إزدحاما ليس عندنا في الروحانية المسيحية له مثيل
هذه المدينة - كربلاء - أيضا مدينة شيعية وفيها علماء الشيعة ومدارسهم، وهى والنجف تسند إحداهما الأخرى، ولما وصلتني الأوامر للذهاب إلى هاتين المدينتين قطعت الطريق من البصرة إلى بغداد مركز الوالي المنصوب من قبل الخليفة في الاستانة، ومن هناك ذهبت إلى (الحله) وهى مدينة تقع على شط الفرات، والفرات ودجلة نهران كبيران يخترقان العراق من تركيا ويصبان في البحر، ويعود الفضل في زراعة العراق ورفاهها إلى هذين النهرين. وقد اقترحت أنا على وزارة المستعمرات بعد عودتي إلى لندن أن تخطط لوضع اليد على مصب هذين النهرين لنتمكن من إخضاع العراق في حالة الطوارىء، فإنه لو انقطع الماء عن العراق، لابد وأن يخضع أهلها لمطالب الوزارة. ومن الحله ذهبت إلى النجف في زى تاجر من تجار (أذربيجان)، والتقيت برجال الدين وأخذت أراودهم وأحضر مجالسهم وأعجبت بهم أيما أعجاب لصفاء روحهم، وغزارة علمهم وشدة تقواهم. لكني وجدتهم قد مر عليهم الزمن ولا يفكرون في تجديد أمرهم .
فقد كانوا على شدة عدائهم للسلطة في تركيا (لا لأنهم شيعة وهى سنية) بل لضغط السلطة على حرياتهم ضغطا كبيرا لا يفكرون في منازلتها وفي التخلص منها
كما أنهم كانوا قد حصروا أنفسهم في علوم الدين مثل قساوستنا في عصر الجمود، وقد تركوا علوم الدنيا إلا بمقدار قليل
كذلك وجدتهم لا يفكرون في ما يجرى حولهم في العالم
وقد قلت في نفسي مساكين هؤلاء، فإنهم في سبات عميق حيث الدنيا في يقظة، وسياتي يوم يجرفهم السيل، وقد حاولت مرار استنهاضهم لمحاربة الخلافة فلم أجد فيهم أذنا صاغية. كان بعضهم يسخر مني وكأني أقول له أهدم الكون، فقد كانوا ينظرون إلى الخلافة كأنها مارد لا يمكن أن يقصر إلا إذا ظهر (ولي الأمر). وولي الأمر عندهم هو إمامهم الثاني عشر من ذرية الرسول، غاب عن الابصار عام255 هجرى، أي بعد ظهور رسولهم (255) سنة، وهو حي إلى اليوم، ثم يظهر لعالم ليملىء عدلا بعد أن مليء جورا. وإني أتعجب كيف يعتقد أناس أفاضل بهذه العقيدة الخرافية. إنها مثل عقيدة الخرافيين من المسيحيين بأنه سيعود المسيح من عليائه ليملىء الدنيا عدلا
قلت لأحدهم: أليس الواجب أن تغيروا الظلم كما غير رسول الإسلام؟
قال: الرسول كان يسنده الله ولذا تمكن
قلت: في القرآن الحكيم (إن تنصروا الله ينصركم) فأنتم أيضا يسندكم الله إن قمتم بالسيف في وجه طغيان الخليفة
قال: أنت تاجر وهذه المواضيع علمية يقصر فهمك عن ملاحقتها
أما مرقد الامام أمير المؤمنين كما يسمونه فهو مرقد جميل مزخرف بأنواع الزخرفة الجميلة، وله حرم جميل و عليه قبة ذهبية كبيرة، ومنارتان ضخمتان ذهبيتان، وأهل الشيعة يدخلونه كل يوم زرافات زرافات ويقيمون الصلاة بهيئة إجتماعية، ويقبلون ضريحه الذي أُلحد فيه، وينحني كل واحد إلى عتبته يُقبلها ثم يسلم على الامام، ويستأذن في الدخول فيدخل. ويحيط بالحرم صحن كبير فيه غرف كثيرة هى ماوى رجال الدين والزوار. وفي كربلاء حرمان على طراز حرم علي، الأول حرم الحسين، والثاني حرم العباس، وهو أخ للحسين قُتل معه في كربلاء. وتفعل الشيعة في كربلاء مثل ما تفعل في النجف، وكربلاء أحسن مناخا من النجف حيث يحيط بالبلد طوق كبير وكثيف من البساتين وفيها أنهار جارية
في سفرتي إلى العراق وجدت ما يثلج الصدر، فقد كانت الأوضاع العامة والخاصة تنذر بنهاية الحكم. فالوالي من قبل الاستانة رجل مستبد جاهل يحكم بما يشاء، وكأن الناس عبيد وإماء له، والشعب بصورة عامة غير راض عنه. أما أهل الشيعة فإن الحكومة تضغط على حرياتهم ولا تعير لهم أهمية، وأما أهل السنة فإنهم يأنفون أن يحكمهم رجل تركي وفيهم الأشراف والسادة من آل الرسول الذين يرون بأنهم أحق بالحكم من الوالي التركي. والبلاد خراب يعيش الناس فيها في قذارة ووساخة وخرائب. والطرق غير مأمونة، فعصابات اللصوص يترصدون القوافل فينقضوا عليهم إذا لم تكن معهم مفرزة من الشرطة، ولذا فإن القوافل لا تتحرك إلا بعد أن تصحبهم الحكومة بالشرطة المدججين بالسلاح. والمخاصمات بين العشائر قائمة على قدم وساق، فلا يمر يوم إلا وعشيرة تنقض على عشيرة أخرى، ويكون بينهما القتل والسلب. والجهل والأمية متفشية بصورة مدهشة، تذكرني بأيام استيلاء الكنيسة على بلادنا، فباستثناء طبقة رجال الدين في النجف و كربلاء وقلة مرتبطة بهم، لا تجد قاريء ولا كاتب واحد في كل ألف إنسان. والاقتصاد منهار، فعيش الناس في فاقة شديدة وفقر مدقع. والنظام غير مستتب، فالفوضى هى التي تسود كل شيء وتنظر الحكومة والناس كل إلى الآخر بنظرة الريبة والشك، لذا لا تعاون بينهما. ورجال الدين غارقون في الأمور الدينية، عازفين عن الحياة الدنيا. والصحاري لا زراعة فيها، ويمر النهران (دجلة والفرات) عبر أراضيهم وكأنهما ضيف عليهم حتى يصبان في البحر، وإلى غير ذلك من الأوضاع المتردية الفاسدة التي تنتظر الإنقاذ
بقيت في كربلاء والنجف مدة أربعة أشهر وقد مرضت في النجف مرضا حادا حتى يأست من نفسى، ودام معي المرض مدة ثلاثة أسابيع، وراجعت طبيبا كان هناك، ووصف لي بعض الأدوية، فلما شربتها أحسست بتحسن صحتى، وكان الفصل صيفا شديد الحر، فكنت أعتكفت أيام مرضى في مكان تحت الأرض يسمى (السرداب)، وكان صاحب البيت الذي استأجرت منه غرفة يباشر في هذه المدة مهمة صنع الطعام والدواء لي لقاء أجر بسيط. وكان يعتبر مدة خدمتى أفضل قربة إلى الله تعالى، حيث أنه يخدم زائرا لأمير المؤمنين. وكان أكلي فقط في الأيام الأولى ماء طير يسمونه (الدجاجة)، ثم سمح لي الطبيب بأكل لحمة أيضا. وفي الأسبوع الثالث أباح لي أن آكل الأرز بالدجاج. بعد أن تعافيت من المرض ذهبت إلى بغداد، وهناك كتبت تقريرا مفصلا عن مشاهداتى في النجف و كربلاء و الحله وبغداد والطريق في تقرير مسهب إستوعب مائة صفحة، وسلمت التقرير إلى ممثل الوزارة في بغداد، وبقيت بانتظار أوامر الوزارة هل أبقى في العراق أم أعود إلى لندن
وقد كنت شديد الشوق للعودة إلى لندن، لأن الغربة طالت والحنين للبلد والأهل قد إشتد، خصوصا وقد كنت متشوقا كثيرا إلى لقاء ولدي (رسبوئين) الذي فتح العين على الفور في غيابي، ولذا فإني قد طلبت من الوزارة مع التقرير الذي بعثته إليها أن يسمحوا لي بالعودة ولو لأجل محدود، لأروي لهم انطباعاتي شفويا، ولكي آخذ قسما من الراحة والاستجمام، فقد طال سفري إلى العراق مدة ثلاث سنوات
قال لي ممثل الوزارة في بغداد أن لا أتردد عليه، وأن أستأجر غرفة في إحدى الخانات المطلة على نهر دجلة لكيلا تثار حولي شبهة، وقال أنه (أي الممثل) سوف يخبرني بالجواب حينما يأتي البريد من لندن. وكنت في أيام إقامتي في بغداد رأيت البون الشاسع بين عاصمة الخلافة وبين بغداد، وكيف أن الأتراك يتعمدون إذلال أهالي العراق لأنهم عرب لا يؤمن مكرهم
كنت أيام مغادرتى البصرة إلى كربلاء والنجف قلقا أشد القلق على مصير (الشيخ محمد عبد الوهاب)، حيث كنت لا آمن الانحراف عن الطريقة التي رسمتها له، فأنه كان شديد التلون، عصبي المزاج، فكنت أخشى أن تنهار كل آمالي التي بنيتها عليه. أنه حين أردت أن أفارقه كان يروم الذهاب إلى الاستانة للتطلع عليها لكني منعته عن ذلك أشد المنع وقلت له أخاف أن تقول هناك شيئا ما يوجب أن يكفروك ومصيرك حينذاك القتل. قلت له هكذا ولكن كان في نفسي شيء آخر، وهو أن يلتقي ببعض العلماء هناك، فيقوّموا معوّجه ويرجعونه إلى طريق أهل السنة فتنهار كل آمالي. ولما كان الشيخ محمد لا يريد الإقامة في البصرة، أشرت عليه أن يذهب إلى (أصفهان وشيراز)، فإن هاتين المدينتين جميلتين، وأهاليها من أهل الشيعة، ومن المستبعد أن تؤثر الشيعة في الشيخ، وقد كنت بذلك أمنت أنحرافه. وعند مفارقتى للشيخ قلت له: هل أنت تؤمن بالتقية؟ قال نعم، فقد أتقى أحد أصحاب الرسول (وأظنه قال أنه مقداد) حين أضطهده المشركون، وقتلوا أباه وأمه فأظهر الشرك وأقره على ذلك رسول الله. قلت له: إذن إتق من الشيعة ولا تظهر لهم إنك من أهل السنة لئلا تقع عليك كارثة، وتمتع ببلادهم، وتعرف على عاداتهم وتقاليدهم، فإنه ينفعك أشد النفع في مستقبل حياتك
وقد زودت الشيخ حين أردت مفارقته بكمية من المال بعنوان (الزكاة) وهي ضريبة إسلامية تؤخذ لصرفها في مصالح المسلمين، كما وقد اشتريت له (دابة) للركوب بعنوان الهدية وفارقته. ومنذ مفارقتى له لم أعلم مصيره، وكنت قلقا لذلك أشد القلق، وقد اتفقنا أن نرجع كلانا إلى البصرة، وإذا رجع أحدنا ولم يجد صاحبه، يدع مكتوبا عند عبدالرضا يخبر فيه صديقه عن حاله
بعد مدة من مكوثي في (بغداد) أتتني الأوامر بضرورة التوجه إلى (لندن) فورا فتوجهت إليها، وهناك اجتمع بي السكرتير وبعض أعضاء الوزارة وأخبرتهم بمشاهداتي وما عملته في سفرتي الطويلة. ففرحوا بمعلوماتي عن العراق أشد الفرح وأبدوا إرتياحهم لها. وكان قد سبق إليهم تقريري عن الرحلة، وظهر لي فيما بعد أن صفية قرينة (الشيخ محمد عبدالوهاب) في البصرة أيضا كانت قد كتبت إليهم مما يطابق تقاريري. كما تبين أيضا أن الوزارة كانت تراقبني في كل سفرة، وأن المراقبين كتبوا عني تقارير مرضية، ومصدقة لما كتبت في تقريري، وِلما قلت عند مقابلة السكرتير
وضع لي السكرتير موعدا للاجتماع بنفس الوزير، ولما زرته رحب بي ترحيبا حارا يختلف عن ترحيبه السابق عندما عدتُ من الاستانة إلى لندن، وظهر لي أنني شغلت من قلبه مكانا لائقا. وقد أبدى الوزير إرتياحه الكبير من السيطرة على محمد، وقال: أنه ضالة الوزارة، وأكد علي مكررا بأن أعاهده بكل أنواع المعاهدة، وقال أنك لو لم تحصل في كل اتعابك إلا على الشيخ، كان ذلك جديرا بكل تلكم الاتعاب. وحيث مجموع أيام سعادتى لم يترك عندى من السعادة ما تركته عندى أيام الشفاء من المرارة
راجعت الوزارة لأخذ الأوامر بشأن المستقبل، وكان باستقبالي السكرتير بطلعته الوسيمة، وثغره الباسم، وطوله الفارع، وصافحني مصافحة حارة لمست منها كل معاني الأخوة. وقال لي: لقد أمرني الوزير شخصيا كما خولتني اللجنة الخاصة بشؤون المستعمرات أن أطلعك على سرين هامين جدا، وذلك لكي تستفيد منهما في المستقبل، ولا يطلع على هذين السرين إلا قلائل من الذين يعتمد عليهم. ثم أخذ بيدي وأدخلني إحدى غرف الوزارة، ورأيت فيها عجبا، فهناك مائدة مستديرة حولها عشرة رجال (أحدهم) في زى السلطان العثماني وهو يتكلم التركية والانجليزية، (والثاني) في زي شيخ الإسلام في الاستانة، (والثالث) في زي الملك الفارسي، (والرابع) في زى عالم البلاط الشيعي، (والخامس) في زي عالم التقليد لأهل الشيعة في النجف. وهؤلاء يتكلمون باللغتين الفارسية والإنكليزية. وعند كل واحد من هؤلاء الخمسة كاتب من الكتاب يكتب مايقول، كما أنه هو بنفسه الطريق إلى أحد الخمسة حيث يزوده بالمعلومات التي تجمعها العملاء حول هؤلاء الخمسة من الاستانة و فارس و النجف
قال السكرتير: إن هؤلاء الخمسة يمثلون أولئك الأصليين، صنعناهم على أمثلتهم لنرى كيف يفكر أولئك الخمسة، فإننا نزود هؤلاء الخمسة بالمعلومات التي تصلنا من الاستانة وطهران والنجف، وهؤلاء يجعلون من أنفسهم بمنزلة أولئك الخمسة الأصليين، ثم يجيبوننا عن كل ما نسألهم. وقد لاحظنا أن نتائج تفكير هؤلاء الخمسة تطابق سبعين في المئة تفكير أولئك الأصليين. وقال السكرتير: إن شئت جرّب الأمر فإنك قابلت عالم النجف
قلت حسنا حيث كنت قد سألت بعض المسائل عن مرجع التقليد في النجف. تقدمت إلى البدل وقلت له: مولانا هل يجوز لنا نحن الشيعة أن نحارب الحكومة لأنها حكومة سنية شديدة التعصب؟
تروى البدل قليلا وقال: لا يجوز لنا محاربتهم لأنهم سنة فإن المسلمين أخوة، ولكن يجوز لنا محاربتهم لأنهم يضطهدون الأمة، وذلك من باب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، حتى يرفعوا أيديهم عن إضطهادنا، وحينذاك نتركهم وشأنهم
قلت: مولانا ما رأيكم في نجاسة اليهودي والنصراني؟ فهل هم أنجاس أم لا؟
قال البدل: نعم أنهم أنجاس يجب الاجتناب عنهم
قلت: ولم؟
قال: هذا من باب المقابلة بالمثل فأنهم يروننا كفارا، وأنهم يكذبون نبينا محمدا صلى الله عليه وسلم، وكذلك نحن نقابلهم بالمثل
قلت له: مولانا أليست النظافة من الإيمان؟ فلماذا رأيت قذارة الصحن الشريف والشوارع والأزقة؟ حتى أني رأيت القذارة في المدارس العلمية أيضا
قال: النظافة لا شك أنها من الإيمان ، ولكن ماذا نصنع بقلة المياه وعدم اهتمام الحكومة بالنظافة؟
كانت المفاجأة في أجوبة البدل أنها كلها كانت مطابقة لأجوبة العالم المرجع في النجف بدون زيادة او نقيصة، لكن كانت إضافة جملة (وعدم إهتمام الحكومة بالنظافة) في الجواب الثالث زيادة من البدل، حيث لم يذكرها الأصيل، وقد دهشتُ أيما دهشة لهذه البديلة المطابقة للأصل، فقد أجابني المرجع في النجف حيث سألته عن هذه الأسئلة بنفس هذه الاجوبة، وكان البدل يتكلم باللغة الفارسية كما كان المرجع في النجف يتكلم باللغة الفارسية أيضا
قال لي السكرتير: ولو كنت واجهت الأربعة الأصليين الآخرين وتكلمت معهم، لكان لك أن تتكلم مع هؤلاء الإبدال لترى كيف أن هؤلاء الأبدال مثل أولئك الأصليين. قلت: إني أعرف كيفية تفكير شيخ الإسلام، لأن استاذي (الشيخ أحمد أفندم) نقل لي جملة وافية عنه. قال لى السكرتير: تفضل وتكلم مع البدل عنه. فتقدمت من البدل وقلت له: أفندم هل تجب طاعة الخليفة؟
قال: نعم يا ولدي مثل وجوب طاعة الله ورسوله
قلت: أفندم بأي دليل؟
قال: ألم تسمع قول الله تعالى أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم
قلت: أفندم إذا كان الخليفة أولي الأمر فكيف يأمرنا الله بطاعة (يزيد)؟ الذي أباح المدينة المنورة لجيشه، وقتل الحسين سبط رسول الله، وكيف يأمرنا الله بطاعة (الوليد) الذي كان يشرب الخمر؟
قال البدل: يا ولدي أن (يزيد) كان أمير المؤمنين من قبل الله تعالى وقد أخطأ في قتله الحسين وتاب، وأما أباحته للمدينة المنورة فقد كانت صحيحة لأنهم طغوا وبغوا وخلعوا الطاعة، وأما الوليد فكان يشرب الممزوجة بالماء والتي لا توجب له السكر وذلك جائز بالإسلام
لقد كنت سألت هذه الاسئلة من شيخي (أحمد أفندم) وكان جوابه بنفس الأجوبة باختلاف يسير .
قلت للسكرتير بعد هذه المقابلة: وما فائدة هذه التمثيلية؟
قال: انا نعرف كيف يفكر السلاطين وعلماء المسلمين سنة وشيعة، ونضع الحلول المناسبة لمعاكستهم في القضايا السياسية والدينية، (مثلا) إذا عرفت أن عدوك يأتي من طرف المشرق كنت وضعت جنودك في ذلك الطرف لصده، وأما إذا لم تكن تعرف من أين يأتي العدو فقد تبعثر جنودك في كل إتجاه، وكذلك إذا عرفت وجه استدلال المسلم على مذهبه ودينه، تمكنت أن تضع الأجوبة الجاهزة لرده فتكون تلك الأجوبة كافية لخلخلة عقيدة المسلمين. ثم ناولني السكرتير كتابا ضخما من ألف صفحة فيه نتائج المناقشات والخطط التي جرت بين هؤلاء الخمسة الأصليين والخمسة الأبدال في الشؤون العسكرية والمالية والثقافية والمدنيية، وحملت الكتاب معي إلى الدار وقرأته من أوله إلى آخره في ثلاثة أسابيع مدة أجازتى وأمرني بإرجاع الكتاب بعد المطالعة، وعند قراءتي للكتاب دهشتُ لما حواه من الرد ودقة المناقشات وكأنها واقعية فكانت مطابقة الأجوبة – حسب معلوماتي – أكثر من سبعين بالمائة وإن كان السكرتير سبق وأن قال لي أن الأجوبة الصائبة من التمثيلية زهاء سبعين بالمائة. وقد ازددت وثوقا بمقدرة حكومتي وعلمت يقينا أن الإمبراطورية العثمانية مشرفة على الزوال في أقل من قرن حسب ما قدره الكتاب
قال السكرتير لي: وهناك غرف أخرى فيها نظير هذه التمثيلية بالنسبة لسائر البلاد التي هى مستعمرة بأيدينا، أو ما تقصد الحكومة إستعمارها فيما بعد. قلت للسكرتير: من أين تحصلون على هؤلاء الأبدال بهذه الدقة والمقدرة؟
قال: إن عملاءنا في كافة البلاد يزودوننا بكافة المعلومات بصورة مستمرة وهؤلاء الأبدال أخصائيون في هذه الناحية، ومن الطبيعى أنك إذا حصلت على معلومات كافية خاصة كما يعلمها (فلان) يكون نوع تفكيرك وإستنتاجاتك مثل تفكيره وإستنتاجاته، إذ تكون حينذاك نسخة طبق الأصل منه، وهذا هو السر الأول الذي أمرني الوزير إيقافك عليه. وأما السر الثاني فسوف أطلعك عليه بعد شهر حيث أتممت هذا الكتاب. ويقصد الكتاب ذا الألف صفحة الذي تقدمت الإشارة إليه
لقد طالعت الكتاب بدقة وإمعان من الجلد إلى الجلد، وظهرت لي آفاق جديدة من المعرفة بأوضاع المحمديين كما ظهرت لي كيفية تفكيرهم، وأنهم كيف متأخرون وأن نقاط الضعف فيهم ماهي، كما ظهرت لي نقاط القوة في المسلمين وأنه كيف يلزم العمل لهدمها و تبديلها بنقاط الضعف
فمن نقاط الضعف فيهم: الاختلاف بين السنة والشيعة، والاختلاف بين الحكام والشعوب، والاختلاف بين حكومتي (الأتراك والفرس) والاختلاف بين العشائر، والاختلاف بين العلماء والحكومة
ومن نقاط الضعف فيهم: الجهل والأمية التي تكاد تستوعب كل المسلمين إلا نادرا
ومن نقاط الضعف فيهم: خمول الروح وذبول المعرفة وفقدان الوعي
ومن نقاط الضعف فيهم: ترك الدنيا كليا والتعلق بالآخرة والعمل لها وحدها
ومن نقاط الضعف فيهم: دكتاتورية الحكام والاستبداد الشامل
ومن نقاط الضعف فيهم: عدم أمن الطرق وإنقطاع المواصلات إلا بقدر قليل
ومن نقاط الضعف فيهم: تدهور الصحة العامة حتى أن الطاعون والوباء يجتاحان البلاد بصورة مستمرة تقريبا يجرفان عشرات الألوف في كل وجبة
ومن نقاط الضعف فيهم: خراب البلاد وانسداد الأنهر وقلة المزارع
ومن نقاط الضعف فيهم : الفوضى في كل شؤون الإدارة فلا نظام ولا مقاييس ولا موازين ولا قوانين، فأنهم وإن كانوا كثيري الاعتزاز بالقرآن إلا أن العمل بقوانينه يكاد يكون معدوما
ومن نقاط الضعف فيهم: تدهور الاقتصاد تدهورا مشينا فالفقر في كل مكان .
ومن نقاط الضعف فيهم: عدم وجود جيوش نظامية بمعنى الكلمة وعدم وجود السلاح الكافي، ورداءة الموجود منه
ومن نقاط الضعف فيهم: إحتقار المرأة وهضم حقها
ومن نقاط الضعف فيهم: الوساخة والقذارة في الأسواق والشوارع والأجسام وفي كل مكان
القسم الثالث
وقد كان الكتاب يذكر بعد كل نقطة ضعف أن قانون الإسلام بالعكس، فاللازم إبقاء المسلمين في جهلهم حتى لا ينتبهوا إلى حقيقة دينهم، فقد ذكر الكتاب أن الإسلام
يأمرهم بالاتحاد والألفة ونبذ الفوارق، ففي القرآن - واعتصموا بحبل الله جميعا
ويأمرهم بطلب العلم، ففي الحديث - طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة
ويأمرهم بالوعي، ففي القرآن - فسيروا في الأرض
ويأمرهم بطلب الدنيا، ففي القرآن - ومنهم من يقول ربنا أتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة
ويأمرهم بالمشورة، ففي القرآن - وأمرهم شورى بينهم
ويأمرهم بتأمين السبل، ففي القرآن - فامشوا في مناكبها
ويأمرهم بمعاهدة أبدانهم وصحتهم، ففي الحديث - إنما العلوم أربعة: علم الفقه لحفظ الأديان، وعلم الطب لحفظ الأبدان، وعلم النحو لحفظ اللسان، وعلم النجوم لحفظ الأزمان
ويأمرهم بالعمران، ففي القرآن - وخلق لكم مافي الارض جميعا
ويأمرهم بالنظام، ففي القرآن - من كل شيء موزون
ويأمرهم بقوة الاقتصاد، ففي الحديث - من لا معاش له لا معاد له
ويأمرهم بقوة الجيش والسلاح، ففي القرآن - وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة
ويأمرهم باحترام المرأة، ففي القرآن - ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف
ويأمرهم بالنظافة، ففي الحديث - النظافة من الإيمان
أما نقاط القوة التي ذكرها الكتاب وأمر بهدمها فهي
أنهم لا يعيرون الاهتمام بالقوميات، والإقليميات واللغات والألوان وسوابق البلاد
وتحرم عندهم الربا، والاحتكار، والبغاء، والخمر، والخنزير
ويتعلقون بعلمائهم أشد التعلق
ويحترم طائفة كبيرة من السنة (الخليفة) ويعتبرونه مثالا للرسول تجب طاعته كما تجب طاعة الله والرسول
ويوجبون الجهاد
ويرى أهل الشيعة نجاسة غير المسلم مهما كانت عقيدته
ويعتقدون أن الإسلام يعلو ولا يعلى عليه
ويرى أهل الشيعة حرمة بناء الكنائس في بلاد المسلمين
ويرى أكثر المسلمين وجوب إخراج اليهود والنصارى من جزيرة العرب
ويمارسون العبادات (الصلاة _الصوم _الحج) ونحوها ممارسة شديدة
ويرى أهل الشيعة و جوب أعطاء الخمس، بدفعه إلى علمائهم
ويتمسكون بالعقيدة الإسلامية تمسكا شديدا
ويربون أولادهم تربية دقيقة على طريقة الآباء والأجداد، حتى ليستحيل الفصل للأبناء عن الآباء
والمرأة عندهم في حجاب شديد حتى لا يمكن تسريب الفساد إليها
وعندهم صلاة الجماعة التي تجمعهم في كل يوم مرات
وعندهم المقابر للنبي وآله والصالحين فتكون مركز تجمعهم وانطلاقهم
وفي أوساطهم كثرة من المنتسبين إلى الرسول (وأولاده) فتذكر بالرسول، ويجعل الرسول حيا في أعينهم
وعند أهل الشيعة (الحسينيات) التي تجمعهم في مواسم خاصة فيقوى الواعظ الإيماني في نفوسهم ويحرضهم على العمل الصالح
وعندهم يجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
وعندهم استحباب الزواج وكثرة النسل وتعدد الزوجات
وعندهم أن من هدى إنسانا إلى الإسلام كان له خير من أن يملك كل الدنيا
وعندهم أن من سن سنة حسنة كان له أجرها وأجر من عمل بها
وعندهم تقيم كبير للقرآن الكريم والحديث وإتباعها يوجب الجنة والثواب
ثم أوصى الكتاب بتوسيع نقاط الضعف وطمس نقاط القوة، وذكر الأدلة الكافية لكيفية ذلك. يقول الكتاب في ما يمكن أن يعمل من أجل توسيع نقاط الضعف الآتي
إن الاختلافات يمكن تكبيرها بتكثير سوء الظن بين الفئات المتنازعة ونشر الكتب التي تطعن في هذه الفئة وتلك الفئة، واللازم بذل المال الكافي في سبيل التخريب والتفرقة
والجهل يمكن إبقاؤهم عليه بالمنع عن فتح المدارس ونشر الكتب، وإحراق ما يمكن إحراقه من الكتب، وصرف الناس عن إدخال أولادهم في المدارس الدينية بتلفيق الاتهامات ضد رجال الدين
ويمكن إبقاؤهم في حالة ألا وعي بتزيين الجنة أمامهم وأنهم غير مكلفين بالحياة الدنيا، وتوسيع حلقات التصوف، وترويج الكتب الآمرة بالزهد مثل كتاب (أحياء العلوم) للغزالي ومنظومات (المثنوي) وكتب (ابن العربي ).
ويمكن تقوية دكتاتورية الحكام ببيان أنهم ظل الله في الارض وأن أبا بكر وعمر وعثمان وعليا وبني أمية وبني العباس كلهم جاؤوا إلى الحكم بطريق القوة والسيف وحكموا فرديا (فابو بكر) جاء للحكم بسيف عمر وإرهابه وإحراقه للبيوت التي لم ترضخ للطاعة كبيت فاطمة بنت محمد .
وعمر جاء إلى الحكم بوصية أبي بكر. وعثمان جاء إلى الحكم بأمر عمر. وعلي جاء إلى الحكم بانتخاب الثوار له. ومعاوية جاء إلى الحكم بالسيف، ثم توارث بنو أمية الحكم والسفاح جاء إلى الحكم بالسيف، ثم توارث بنو العباس الحكم... كل ذلك دليل على أن الحكم في الإسلام دكتاتوري
ويمكن الإبقاء على عدم أمن السبل بإلهاء الحكام عن معاقبة اللصوص وتقوية جانب اللصوص وإعطائهم السلاح وإغرائهم بالعمل المستمر في طريق اللصوصية والغش
ويمكن الإبقاء على حالتهم ألا صحية بنشر مذهب (القدر) فيهم وأن كل ذلك من الله، فلا فائدة من العلاج، ألم يقل الله تعالى في القرآن (الذي هو يطعمني و يسقيني وإذا مرضت فهم يشفيني) وألم يقل (والذي يميتني ثم يحييني) فالشفاء بيد الله، والموت بيد الله فلا سبيل للشفاء بدون إرادته ولا مهرب من الموت الذي هو قضاء الله و قدره
والإبقاء على الخراب يساعد بما ذكرناه سابقا
ويمكن الإبقاء على الفوضى ببيان أن الإسلام دين العبادة ولا نظام فيه ولذا لم يكن لمحمد ولا لخلفائه وزراء ولا أنظمة ولا إدارات ولا قوانين
أما تدهور الاقتصاد فهو نتيجة طبيعية لما تقدم من التدهورات ويمكن زيادته بإحراق المحاصيل، وإغراق البواخر التجارية وإحراق الأسواق وكسر السدود بإستيلاء الماء على المزارع، وعلى البلاد و إلقاء السم في المشارب العامة
ويمكن إلهاء الحكام في الفساد والخمر والقمار، وبتبذير الأموال في الأمور الشخصية لكي لا يبقى المال الكافي للسلاح ولأرزاق الجيش
ويمكن إشاعة أن الإسلام أحتقر المرأة أليس في القرآن (الرجال قوامون على النساء) وأليس في السنة المرأة شر كلها؟
أما الوساخة والقذارة فهى نتيجة طبيعية لشح الماء فاللازم الحيلولة دون زيادة الماء في البلاد بأي اسم كان. أما ما أوصاه الكتاب عن طمس نقاط القوة فقد أوصى الكتاب
بلزوم إحياء النعرات القومية، والإقليمية واللغوية واللونية وغير ذلك بين المسلمين، كما أوصى بلزوم جلب إهتمام المسلمين إلى سوابق حضارات بلادهم، وأبطال شخصياتهم قبل الإسلام، كإحياء الفرعونية في مصر، وإحياء الثنوية في فارس، وإحياء البابلية في العراق إلى آخر القائمة الطويلة التي وضعها الكتاب بهذا الشأن
كما يلزم إشاعة الأمور الأربعة التالية: الخمر والقمار والبغاء ولحم الخنزير إن جهرا وإن سرا .
ثم أوصى الكتاب بلزوم التعاون الوثيق مع اليهود والنصارى والمجوس والصابئة الذين يقطنون في بلاد الإسلام في سبيل إحياء هذه الأمور وجعل مرتب من خزينة (وزارة المستعمرات) لأجل الموظفين الذين ينشرون هذه الأمور بين المسلمين. وجعل جوائز وإغراءات لكل من تمكن من أن يوسع من دوائر هذه الأمور الأربعة أكثر فأكثر. وأوصى الكتاب بلزوم حماية ممثلي حكومة بريطانيا العظمى لهذه الأمور علنا و سرا، وضرورة بذل ما يمكن في سبيل إنقاذ كل من يقع تحت وطأة عقاب المسلمين من الذين ينشرون هذه الأمور الأربعة. كما أوصى الكتاب بنشر(الربا) بكل صوره، فأنه بالإضافة إلى أنه هدم للاقتصاد الوطني، يساهم في جرأة المسلمين على خرق قوانين القرآن، ومن خرق قانونا سهل عليه خرق سائر القوانين. وقد أوصى الكتاب أنه من اللازم أن يبين المسلمين أن الحرام (هو الربا المضاعف) حيث يقول القرآن (لا تأكلوا الربا أضعافا مضاعفة) وليس الربا بكل صوره حرام
كما يجب تضعيف صلة المسلمين بعلمائهم بإلصاق التهم بالعلماء وإدخال بعض العملاء في زي العلماء، ثم يرتكبون الحرمات ليشتبه كل رجل دين عندهم هل أنه عالم أم عميل
ومن المؤكد إدخال أمثال هؤلاء العملاء في الأزهر والاستانة والنجف وكربلاء، ومن طرق تضعيف صلة المسلمين بعلمائهم فتح المدارس لدراسة أطفال المسلمين بواسطة عملاء الوزارة ليربوا الأطفال على كره العلماء، وعلى كره الخليفة وذكر مساوئه وأنه منشغل بالملذات، وبصرف أموال الشعب في الفساد والترف، فهو ليس مثل الرسول في أي شأن من الشؤون
ويلزم التشكيك في أمر الجهاد، وأنه كان أمرا وقتيا أنقضى بانقضاء زمانه
ويلزم إخراج فكرة نجاسة الكفار عن نفوس أهل الشيعة، وبيان أن الله قال في القرآن (طعامكم حل لهم وطعامهم حل لكم) وأن الرسول كان له زوجة يهودية وهى صفية وزوجة نصرانية وهى مارية، ولا يمكن أن تكون زوجة الرسول نجسة
ويلزم أن يعتقد المسلمين أن قصد الرسول بالإسلام (الدين) سواء كانت يهودية أو نصرانية لا (المحمدية) بدليل أن القرآن يسمي كل أهل دين مسلما ففي القرآن أن يوسف النبي قال توفني مسلما وقال إبراهيم وإسماعيل (ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك) وقال (يعقوب) النبي لبنيه فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون
وكيف تحرم الكنائس والرسول وخلفائه لم يهدموها، بل أحترموها، وفي القرآن (ولولا أن دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات) والصوامع للنصارى، والبيع لليهود، والصلوات للمجوس، والإسلام يحترم محلات العبادة لا أنه يهدمها ويمنع عنها
ويجب التشكيك في حديث (وأخرجوا اليهود من جزيرة العرب) وحديث (لا يجتمع دينان في جزيرة العرب) فأنه لو كان الحديث صحيحا، لم تكن زوجة الرسول يهودية ونصرانية، وزوجة الصحابي (طلحة) يهودية، ولم يفاوض الرسول نصارى نجران
ويلزم صرف المسلمين عن العبادات، والتشكيك في جدواها فإن الله غني عن طاعة الناس، ويلزم المنع أشد المنع عن الحج، وعن كل إجتماع بين المسلمين، مثل (صلاة الجماعة) وحضور مجالس الحسين، والمسيرات الحزينة له، كما يلزم المنع أشد المنع عن بناء المساجد والمشاهد، والكعبة والحسينيات والمدارس
ويجب التشكيك في الخمس وأنه خاص بالغنائم المستحصلة من دار الحرب لا في أرباح المكاسب، ثم الواجب إعطاء الخمس للنبي أو الإمام لا إلى العالم، بالإضافة إلى أن العلماء يشترون بأموال الناس الدور والقصور والدواب والبساتين، فلا يجوز شرعا دفع الخمس إليهم
واللازم توهين صلة المسلمين بالإسلام بالتشكيك في العقيدة وإتهام الإسلام بأنه دين التخلف والفوضى، ولذا تخلفت بلاد الإسلام وكثر فيهم الإضراب والسرقة
والواجب الفصل بين الآباء والأبناء حتى يخرج الأبناء من تحت تربية الآباء وعند ذلك تكون التربية بأيدينا نحن، وإذا خرجوا عن تربية الآباء لابد وأن ينفصلوا عن العقيدة وعن التوجيه الديني، وعن الصلة بالعلماء
ويلزم إغراء المرأة بإخراجها عن العباءة بحجة أن الحجاب عادة بني العباس وليست عادة إسلامية أصيلة، ولذا كان الناس يشاهدون نساء الرسول وكانت المرأة تشترك في كل الشؤون وبعد إخراج المرأة عن العباءة لابد من إغراء الشباب بهن ليقع الفساد بينهما، واللازم أن تخرج النساء غير المسلمات من العباءة أولا حتى تقتدى بهن المرأة المسلمة
ويجب تحطيم صلاة الجماعة بحجة فسق الإمام وإظهار مساوئه وبإثارة البقضاء بين الإمام وبين الذين يصلون معه بكل الوسائل والسبل
وأما المقابر فاللازم هدمها بحجة أنها لم تكن في عصر النبي وأنها بدعة كما أن اللازم صرف الناس عن الزيارات بالتشكيك في كون هذه المقابر الموجودة للنبي والائمة والصالحين، فالنبي دفن عند قبر أمه، وأبو بكر وعمر دفنا في البقيع وعثمان مجهول قبره، وعلي دفن في البصرة، أما في النجف فهو قبر المغيرة ابن شعبة والحسين دفن رأسه في (حناقة) وجسده مجهول القبر، وفي الكاظمية قبر الخليفتين لا قبر الكاظم والجواد من آل الرسول، وفي طوس قبر هارون لا قبر الرضا من أهل البيت، وفي سامراء قبور بني العباس لا قبور الهادى والعسكرى والمهدى من أهل البيت، والبقيع يجب تسويتها مع الأرض كما يجب هدم كل القباب والأضرحة الموجودة للمسلمين في كل بلادهم
أما آل الرسول، فاللازم الطعن في نسبهم والتشكيك في إنتسابهم إلى الرسول واللازم تلبيس غير آل الرسول للعمة السوداء والخضراء ليختلط الأمر على الناس ويسيئوا الظن بآل الرسول، ويشكوا في نسبهم، كما أن اللازم نزع العمائم عن رؤوس رجال الدين والسادة ليضيع نسب آل الرسول ولكى لا يتلقى رجال الدين الاحترام من الناس
والحسينيات يجب هدمها وإتهامها بأنها بدعة وضلالة وأنها لم تكن في عهد الرسول وخلفائه، كما يجب منع الناس عن إرتيادها بكل الوسائل ويجب تقليل الخطباء وجعل ضرائب خاصة على الخطابة يدفعها الخطيب وصاحب الحسينية
واللازم إشراب الحرية إلى نفوس المسلمين فلكل إنسان ما يريد من الأعمال فلا يجب الأمر بالمعروف، ولا النهى عن المنكر، ولا تعليم الاحكام ويلزم إلغائها (عيسى على دينه وموسى على دينه) وأن أحدا لا ينام في قبر أحد وأن الأمر والنهى خاص بالسلطان لا يعم الناس
ويجب تحديد النسل وأن لا يتزوج الرجل أكثر من زوجة واحدة ووضع القيود على الزواج مثل أنه لا يحق لعربي أن يتزوج فارسية، وبالعكس، ولا لتركي أن يتزوج عربية وبالعكس
ويجب أن يمنع منعا باتا التبشير بالإسلام والهداية إليه، وإشاعة أن الإسلام دين قومي ولذا قال القرآن وأنه لذكر لك ولقومك
والسنن الحسنة يجب تضيق نطاقها وجعل أمرها بيد الدولة حتى أنه لا يحق لأحد أن يبني مسجدا أو مدرسة او مأتما أو غير ذلك من السنن الحسنة والصدقات الجارية
كما أن اللازم التشكيك بالقرآن ونشر قوانين مزيفة فيها زيادات ونقائص بحجة أن القرآن زيد فيه ونقص منه، ويلزم إسقاط الآيات التي تسب اليهود والنصارى والكفار، وإسقاط آيات الجهاد والأمر بالمعروف وترجمة القرآن إلى اللغات المحلية كالتركية والفارسية والهندية والمنع عن تلاوة القرآن العربي في غير بلاد العرب، كما يجب منع الأذان، والصلاة والدعاء باللغة العربية في غير بلاد العرب، وكذلك من الضروري التشكيك في الأحاديث المروية وأن يعمل بها كما يعمل في القرآن من التحريف والترجمة والطعن
لقد كان رائعا جدا ما وجدته في هذا الكتاب واسمه (كيف نحطم الإسلام) وكان أفضل برنامج لعملي في المستقبل، وقد قال لي السكرتير [حين أرجعت الكتاب اليه وأبديت إعجابي الشديد به ]:
أعلم إنك لست في الميدان وحدك بل هناك جنود مخلصون يعملون نفس عملك والذين جندتهم الوزارة إلى الآن لهذه المهمة أكثر من خمسة آلاف شخص، وتفكر الوزارة في أن تزيد عددهم إلى مائة ألف، ويوم وصلنا إلى تجنيد هذا العدد، فإنه هو اليوم الذي نستولي فيه على المسلمين كافة ونكون قد نسفنا الإسلام وبلاده نسفا كاملا، (ثم أردف السكرتير) قائلا: وأني أبشرك أن أقصى مدة تحتاجها الوزارة لتكميل هذه الخطة هى قرن من الزمان ولو لم نصل نحن إلى ذلك الزمان فإن أبناءنا سوف يرون ذلك بأم أعينهم وما أروع المثل القائل (غيرى زرع فأكلت وأنا أزرع حتى يأكل غيري) وإذا تمكنت سيدة البحار من نسف الإسلام والاستيلاء على بلاده فقد أرضى العالم المسيحى من تعب اثنى عشر قرنا كان المسلمون يطاردونه، ويهاجمون المسيحين .
وقال السكرتير: إن الحروب الصليبية لم تكن ذات جدوى كما أن (المغول) لم ينفعوا في قلع جذور الإسلام لأن عملهم كان إرتجالا بدون حكمة وتخطيط وكانوا يعملون أعمالا عسكرية ظاهرة العدوان ولذا فأنهم أنحسروا بسرعة (أما الآن) فقد اتجه تفكير القادة من حكومتنا العظمى إلى هدم الإسلام من داخله تحت خطة مدروسة دقيقة وبصبر طويل ونهائى. صحيح انا نحتاج إلى الحسم العسكرى أخيرا لكن الحسم العسكرى سيأتي في المرحلة الأخيرة حيث نكون أنهكنا بلاد الإسلام وضربنا الإسلام بالمعاول في كل جوانبه، حتى صار لا يقوى على تجميع قواه ورد الحرب بالمثل (ثم أردف السكرتير أيضا) أن عظماء الاستانة كانوا على أكبر قدر من الفطنة والذكاء حيث عملوا بنفس الخطة التي قررناها نحن فقد تغلغلوا في أوساط المحمديين ففتحوا المدارس لتربية أولادهم وأسسوا الكنائس في أوساطهم ونشروا بينهم الخمر والقمار والدعارة وشككوا شبابهم في دينهم وأثاروا بين حكوماتهم النزاعات وأشعلوا هنا وهناك الفتن وملؤوا بيوت كبارهم بالحسناوات المسيحيات، حتى ضعفت شوكتهم وقل تمسكهم بدينهم ووهت وحدتهم وألفتهم وإذا بالعظماء يشنون عليهم حروبا عسكرية خاطفة فينقلع الإسلام عن جذوره في تلك البلاد .
أطلعني السكرتير على السر الثاني الذي وعدني به و كنت متلهفا له خصوصا بعد أن ذقت طعم السر الأول ولم يكن السر الثاني إلا وثيقة في خمسين صفحة تتعرض للخطط الرامية إلى تحطيم الإسلام والمسلمين خلال قرن واحد، حتى يكون الإسلام خبرا بعد حقيقة، والوثيقة كانت موجهة إلى الرؤساء العامين العاملين في حقل الوزارة، لأجل هذا الشأن وهى كانت مركبة من بنود أربعة عشر، وقد حذرت الوثيقة من إفشائها وأمرت بكتمانها أشد الكتمان لكى لا يطلع عليها المسلمون فيأخذون الخطط المضادة، وحاصل الوثيقة هو
أولا- التعاون الأكيد مع قياصرة روسيا للاستيلاء على المنطقة الإسلامية من بخاري وتاجكستان، وأرمينيا، وخارسان وما والاها، وهكذا التعاون الأكيد معهم في الاستيلاء على أطراف بلاد الترك المحادة لروسيا
ثانيا- التعاون الأكيد مع فرنسا وروسيا في وضع خطة شاملة لتحطيم العالم الإسلامي من الداخل والخارج
ثالثا- إثارة النزاعات والخلافات الشديدة بين الدولتين التركية والفارسية وإذكاء نار الطائفية والعرقية بين الجانبين، وإشعال النزاعات بين كل متجاورين من القبائل والشعوب الإسلامية وإثارة النزاعات بينها
رابعا- إعطاء قطع من البلاد الإسلامية بيد غير المسلمين (1) يثرب لليهود (2) الإسكندرية للمسيحيين (3) يزد للزرادشت الباريسيين (4) عمارة للصائبة (5) كرمنشاه للذين يؤلهون على بن أبي طالب (6) الموصل لليزيدية (7) خليج فارس للهندوك بعد أن يستوردوا كميات كبيرة من الهند (8) طرابلس للدروز (9) قارض للعلويين (10) مسقط للخوارج (ثم) اللازم تقوية هؤلاء بالمال والسلاح والخطط والخبرة لتكون هذه الفئات أشواكا في جسم الإسلام ثم توسيع بلادها حتى تحطم كل البلاد الإسلامية
خامسا- التخطيط لتبعيض حكومتي الإسلام التركية والفارسية إلى أكبر عدد ممكن من الحكومات المحلية الصغيرة المتنازعة كما هو الحال الآن في الهند، إنطلاقا من قاعدة فرق تسد، وفرق تحطم
سادسا- زرع الأديان والمذاهب المزيفة في جسم بلاد الإسلام واللازم لذلك تخطيط دقيق بحيث يلائم كل دين من تلك الأديان مع هوى جمع من أهل البلاد (مثلا) اللازم زرع أربعة أديان في جسم بلاد الشيعة، دين يعبد الحسين ابن علي ودين يعبد جعفر الصادق، ودين يعبد المهدي الموعود، ودين يعبد علي الرضا، والمكان المناسب للأول (كربلاء) والثاني (أصفهان) الثالث (سامراء) والرابع (خراسان) كما أن اللازم جعل المذاهب الأربعة السنية أديان مستقلة لا ارتباط بعضها ببعض وإعادت الخلافات الدموية بينها، والدس في كتبها حتى يرى كل فئة منهم أنهم المسلمون فقط، وأن ما عداهم كفار يجب قتلهم وإبادتهم
سابعا- نشر الفساد بين المسلمين بالزنا، واللواط، والخمر والقمار، وأفضل وسيلة لذلك هم أصحاب الأديان السابقة الباقية في هذه البلاد، فاللازم أن يكون منهم جيش كثيف لهذه الغاية
ثامنا- الاهتمام لزرع الحكام الفاسدين في البلاد بحيث يكونون آلة بيد الوزارة يأتمرون بأوامرها وينتهون عن زواجرها، والضروري تسريب مـآربنا عبرهم إلى البلاد وإلى المسلمين، وإن أمكن أن يكون الحاكم غير مسلم واقعا فهو أفضل، وعليه فمن الضروري إدخال أفراد في الإسلام صورة ثم إيصالهم إلى مراكز الحكم لتطبيق المأرب بواسطتهم
تاسعا- منع اللغة العربية حسب الإمكان، وتوسيع اللغات غير العربية مثل (السنكريتية) و (الباريسية) و (الكردية) و (البشنو) وإحياء اللغات الأصلية الدائرة في البلاد العربية، وتوسيع نطاق اللهجات المحلية المتفرعة عن العربية، والتي توجب قطع العرب عن اللغة الفصحى التي هى لغة القرآن و السنة
عاشرا- زرع العملاء حول الحكام وإيصالهم إلى رتبة المستشارين لهم حتى يتسنى للوزارة النفوذ فيهم عبر المستشارين، ومن أفضل السبل لذلك العبيد والجواري ذووا الكفاءات العالية فاللازم تربية أولئك في الوزارة ثم بيعهم في أسواق النخاسة إلى المقربين من الحكام، كأولاد الحكام، وزوجاتهم، وذوي الرأي لديهم حتى يتقربوا إلى الحكام تدريجيا، ويكونوا بعد ذلك أمهات الحكام ومستشاريهم، فيحيطوا بهم كالسوار بالمعصم
حادي عشر- توسيع نطاق التبشير بإدخال المبشرين في كل صنف خصوصا المحاسبين والأطباء والمهندسين، ومن إليهم وزرع الكنائس والمدارس، والمصحات ودور الكتب، والجمعيات الخيرية في عرض بلاد الإسلام وطولها ونشر ملايين الكتب المسيحية في أوساط المسلمين مجانا وبلا عوض والاهتمام لوضع التاريخ المسيحى بجانب التاريخ الإسلامي، وزرع العملاء والجواسيس في الأديرة والصوامع باسم الرهبان والراهبات مهمتهم تسهيل الإتصالات والتحركات المسيحية واستطلاع حركات المسلمين وأوضاعهم وشؤونهم (كما) أن اللازم تكوين جيش كثيف من العلماء من أجل تشويه تاريخ المسلمين والدس في كتبهم بعد الاطلاع الكامل على أحوالهم وأوضاعهم
ثاني عشر- تمييع شباب المسلمين بنات وأولادا وتشكيكهم في دينهم وتفسيد أخلاقهم عن طريق المدارس والكتب والنوادي والنشرات والأصدقاء من غير المسلمين الذين يهيئون لهذا الشأن، فمن الضرورى تكوين جمعيات سرية من شباب اليهود والنصارى وغيرهما من أجل أن يكونوا مصائد لصيد شباب المسلمين بكل الطرق
ثالث عشر- إشعال الحروب والثورات الداخلية، والحدودية بين المسلمين وغير المسلمين، وبين المسلمين أنفسهم على طول الزمان لتستنفذ قوى المسلمين وتشغلهم عن التفكير في التقدم، وتوحيد الصف، ولتستنزف طاقاتهم الفكرية ومواردهم المالية وتفني شبابهم وذوي النشاط منهم وتنشر الفوضى والإرباك والشغب فيهم
رابع عشر- تحطيم كل أنواع إقتصادياتهم من مزارع ومعاش وتهديم السدود وطمس الأنهر والسعى لتفشي البطالة فيهم بتنفيرهم عن العمل، وفتح محلات للبطالة وتكثير مستعملي الأفيون وسائر المواد المخدرة
وقد كانت هذه البنود مشروحة شرحا وافيا، ومزودة بالخرائط والصور والأشكال .
شكرتُ السكرتير على تزويده لي بصورة من هذه الوثيقة وبقيت في لندن مدة شهر أخر حتى أتتنا أوامر الوزارة بالتوجه إلى العراق مرة أخرى، لتكميل الشوط مع (محمد عبدالوهاب) وقد أمرني السكرتير بأن لا أفرط في حقه مقدار ذرة حيث قال أنه حصل من مختلف التقارير الواردة اليه من العملاء أن الشيخ أفضل شخص يمكن الاعتماد عليه ليكون مطية لمآرب الوزارة. ثم قال السكرتير: تكلم مع الشيخ بصراحة. وقال أن عميلنا في أصفهان، تكلم معه بصراحة، وقبل الشيخ العرض على أن نحفظه من الحكومات والعلماء الذين لابد وأن يهاجموه بكافة السبل حينما يبدي آرائه وأفكاره، وأن يزوده بالمال الكافي والسلاح إذا إقتضى الأمر ذلك، وأن نجعل له إمارة ولو صغيرة في أطراف بلاده (نجد) وقد قبلت الوزارة كل ذلك
لقد كدتُ أخرج عن جلدى من شدة الفرح بهذا النبأ، قلت للسكرتير: إذن فما هو العمل الآن؟
وبماذا أكلف الشيخ، ومن أين أبدأ؟ قال السكرتير: لقد وضعت الوزارة خطة دقيقة لأن ينفذها الشيخ وهي :
1-) تكفير كل المسلمين وإباحة قتلهم وسلب أموالهم وهتك أعراضهم وبيعهم في أسواق النخاسة، رجالهم جعلهم عبيدا ونسائهم جواري
2-) وهدم الكعبة باسم أنها آثار وثنية إن أمكن ومنع الناس عن الحج وإغراء القبائل بسلب الحجاج وقتلهم
3-) والسعي لخلع طاعة الخليفة، والإغراء لمحاربته وتجهيز الجيوش لذلك، ومن اللازم أيضا محاربة (أشراف الحجاز) بكل الوسائل الممكنة، والتقليل من نفوذهم
4-) وهدم القباب والأضرحة والأماكن المقدسة عند المسلمين في مكة والمدينة وسائر البلاد التي يمكنه ذلك فيها باسم أنها وثنية وشرك والاستهانة بشخصية النبي (محمد) وخلفائه ورجال الإسلام بما يتيسر
5-) ونشر الفوضى والإرهاب في البلاد حسب ما يمكنه
6-) ونشر قرآن فيه التعديل الذي ثبت في الأحاديث من زيادة ونقيصة
قال السكرتير لي بعدما بيّن البرنامج المذكور: لا يهولنك هذا البرنامج الضخم فإن الواجب علينا أن نبذر البذرة وستأتي الأجيال الآتية ليكملوا المسيرة، وقد إعتادت حكومة بريطانيا العظمى على النفس الطويل، والسير خطوة خطوة، وهل محمد النبي إلا رجل واحد تمكن من ذلك الانقلاب المذهل؟ فليكن (محمد عبد الوهاب) مثل نبيه (محمد) ليتمكن من هذا الانقلاب المنشود
بعد أيام استأذنت الوزير والسكرتير، وودعت الأهل والأصدقاء، وحين أردتُ الخروج قال ولدي الصغير: بابا أرجع بسرعة فأنهمرت عيناى، ولم أتمكن إخفاء ذلك عن زوجتى، وقبلتها وقبلتني قبلات حارة، وخرجت قاصدا نحو البصرة، وبعد سفرة مضنية وصلت إليها ليلا، وذهبت إلى دار (عبد الرضا) وكان نائما، ولما رآني رحب بي واستقبلني استقبالا حارا ونمت هناك حتى الصباح وقال لى: إن الشيخ محمد رجع إلى البصرة ثم سافر وأودع عندي كتابا موجها إليك. وفي الصباح قرأت الكتاب وإذا به يخبرني فيه أنه سافر إلى نجد، وقد ذكر عنوان محله في نجد، فسافرت في الصباح وجهة نجد ووصلتها بعد مشقة بالغة وجدت الشيخ محمد في داره، وقد ظهرت عليه آثار الضعف فلم أبح له بشيء، ثم تبين لي فيما بعد أنه تزوج وأنه ينهك قواه مع زوجته، فنصحته بالإقلاع فسمع كلامي، وقد صار القرار أن أجعل نفسي عبدا له قد إشتراه من السوق وأن العبد الآن جاء من السفر، وهكذا كان، فشهر عند أصدقائه أني عبده إشتراه من البصرة وأنه كان في سفر أمره بذلك السفر وأنه جاء الآن، وتلقاني الناس بهذا الاسم وبقيت عنده سنتين وهيأنا الترتيب اللازم لإظهار الدعوة. وفي سنة 1143 هجرية قويت عزيمته وقد جمع أنصارا لا بأس بهم فأظهر الدعوة بكلمات مبهمة والفاظ مجملة لأخص خواصه، ثم جعل يوسع رقعة الدعوة، وألففت أنا حوله عصابة شديدة المراس زودناهم بالمال وكنت أشد عزيمتهم كل ما أصابهم خوف من أجل مهاجمة أعدائه له، وكلما أظهر الدعوة أكثر صار أعدائه أكثر، وأحيانا كان يريد التراجع من ضغط بعض الإشاعات ضده، لكني كنت أشد من عزيمته، وأقول له: أن محمد النبي رأى أكثر من ذلك وأن هذا طريق المجد وأن كل مصلح لابد وأن يتلقى العنت والإرهاق
وهكذا كنا مع الأعداء بين الكر والفر وقد وضعتُ على أعداء الشيخ جواسيس اشتريتهم بالمال، فكلما أرادوا إثارة فتنة أخبرنا الجواسيس بقصدهم فنتمكن من قلب الخطة، وذات مرة أُخبرتُ أن بعض أعدائه أرادوا إغتياله فوضعتُ الترتيبات اللازمة لإفشال الخطة، ولما ظهر قصد أعدائه بإرادتهم (إغتيال الشيخ) أنقلبت الخطة عليهم وأخذ الناس ينفرون منهم
لقد وعدني (الشيخ) بتنفيذ كل الخطة السداسية إلا أنه قال: أنه لا يتمكن في الحال الحاضر إلا على الإجهار ببعضها وهكذا كان، وقد استبعد الشيخ أن يقدر على (هدم الكعبة) عند الاستيلاء عليها، كما لم يبح عند الناس بأنها وثنية وكذلك استبعد قدرته على صياغة قرآن جديد وكان أشد خوفه من السلطة في (مكة) وفي (الاستانة) وكان يقول: إذا أظهرنا هذين الأمرين لابد وأن يجهز إلينا جيوش لا قبل لنا بها، وقبلت منه العذر لأن الأجواء لم تكن مهيئة كما قال الشيخ
بعد سنوات من العمل تمكنت الوزارة من جلب (محمد بن سعود) إلى جانبنا فأرسلوا إليه رسولا يبين لي ذلك ويظهر وجوب التعاون بين (المحمدين) فمن محمد عبد الوهاب الدين ومن محمد السعود السلطة، ليستولوا على قلوب الناس واجسادهم، فإن التاريخ قد أثبت أن الحكومات الدينية أكثر دواما وأشد نفوذا وأرهب جانبا. وهكذا كان وبذلك قوي جانبنا قوة كبيرة وقد اتخذنا (الدرعية) عاصمة للحكم (والدين الجديد) وكانت الوزارة تزود الحكومة الجديدة سرا بالمال الكافي كما اشترت الحكومة الجديدة في الظاهر عدة من العبيد كانوا خيرة ضباط الوزارة الذين دربوا على اللغة العربية والحروب الصحراوية فكنت أنا وإياهم (وعددهم أحد عشر) نتعاون بوضع الخطط اللازمة وكان (المحمدان) يسيران على ما نضع لهما من الخطط، وكثيرا ما نناقش الأمر مناقشة موضوعية إذا لم يكن أمر خاص من الوزارة
وقد تزوجنا جميعا من بنات العشائر، وقد أعجبنا بإخلاص المرأة المسلمة لزوجها وبذلك اشتبكت أواصر الصلة بيننا وبين العشائر أكثر فأكثر والأمر الآن يسير من حسن إلى أحسن، والمركزية تتقوى يوما بعد يوم وإذا لم تقع كارثة مفاجئة فقد بذرت البذرة الصالحة لأن تنمو وتنمو حتى تؤتي الثمار المطلوبة
النهاية

No comments: